مشاركون في الحراك الاحتجاجي ضد الطبقة الحاكمة في لبنان يتظاهرون أمس في وسط بيروت في إطار "أحد الشهداء" (Martinez Casares / Reuters)

قراءة في الحراك الاحتجاجي في لبنان مع دخوله شهره الثاني

Share

الكندية اللبنانية ديما بيروتي (Facebook / Dima Beyrouti)

دخل الحراك الاحتجاجي في لبنان شهره الثاني أمس، وعُقدت اعتصامات احتجاجية من شمال وطن الأرز إلى جنوبه تحت عنوان "أحد الشهداء" تكريماً لروحيْ شابيْن من بين المتظاهرين قُتلا منذ انطلاق الحراك في 17 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت.

وهذا الحراك الواسع غير المسبوق في تاريخ لبنان تجاوز الانتماءات الطائفية والمذهبية ويشكل صرخة مدوية ضد الفساد السياسي والإداري والمحاصصة الطائفية وتدهور الأوضاع المعيشية وتفشي البطالة.

ويوم السبت سحب وزير المالية الأسبق محمد الصفدي اسمه كأحد المرشحين لرئاسة الحكومة خلفاً لسعد الحريري الذي قدّم استقالة حكومته في 29 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت، أي بعد 12 يوماً على انطلاق الحراك.

وقال الصفدي في بيان إنه ارتأى أن من الصعب تشكيل ما وصفها بحكومة متجانسة ومدعومة من جميع الفرقاء السياسيين، تكون قادرة على اتخاذ إجراءات إنقاذ فورية تضع حداً للتدهور الاقتصادي والمالي وتستجيب لتطلعات الناس في الشارع.

ومن جهته يطالب الحراك بحكومة تكنوقراط مكوّنة فقط من ذوي الاختصاصات المستقلين.

وزير المالية اللبناني الأسبق محمد الصفدي سَحب اسمه كأحد المرشحين لرئاسة الحكومة المقبلة يوم أمس الأول. ويبدو في هذه الصورة العائدة لعام 2012 خلال الجلسة الافتتاحية لـ"القمة الدولية للنفط والغاز" التي عُقدت في بيروت في 3 كانون الأول (ديسمبر) من ذاك العام وكان آنذاك وزيراً للمالية في حكومة نجيب ميقاتي (محمد عساكر / رويترز)

وتتزايد المخاوف من انهيار اقتصادي كامل في لبنان الرازح تحت دين عام بقيمة 86 مليار دولار أميركي، ما يمثل نحواً من 150% من إجمالي ناتجه القومي.

والأسبوع الماضي خفضت وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيفات الائتمانية تصنيف لبنان من "B-" إلى "CCC" بفعل تنامي المخاطر المالية والنقدية، مع نظرة مستقبلية سلبية.

ضيفتي السيدة ديما بيروتي كندية لبنانية، تنهي دراستها في مجال السياسات العامة والعلوم السياسية في جامعة كونكورديا في مونتريال. حاورتها حول الوضع في لبنان وسألتها عن رأيها في الحراك الاحتجاجي وشكل الحكومة الجديدة الذي تعتبره مناسباً للظروف الحالية.

(أ ف ب / الجزيرة / الحرة / راديو كندا الدولي)

روابط ذات صلة:
لبنانيو كندا يدعمون الحراك الشعبي ضد الفساد في الوطن الأم
لبنان، العراق، الجزائر، السودان... لقطة ثانية من الربيع العربي؟ (من موقع راديو كندا)

استمعوا
Share
فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

2 comments on “قراءة في الحراك الاحتجاجي في لبنان مع دخوله شهره الثاني
  1. Avatar يقول كمال داغر:

    متى يتعاطى القسم العربي في راديو كندا بموضوعية ولا يروج لوجهات نظر أطراف معينة في لبنان هذه ليست اول مرة ولعل السبب هو التوجهات السياسية او الطائفية لبعض الموظفين

    • فادي الهاروني يقول فادي الهاروني:

      شكراً أستاذ كمال على التواصل.
      إذا كنتَ مقيماً في كندا يسعدنا أن نجري حديثاً معك حول قراءتك للوضع في لبنان. أما كلامك عن “التوجهات السياسية أو الطائفية لبعض الموظفين” فهو بعيد جداً عن الواقع.
      أطيب التحيات،
      القسم العربي في راديو كندا الدولي