الفنانة الكندية المغربية نضال إيبورك في استديوهات راديو كندا الدولي/بعدسة Leo Gimeno

وما أصفى ما يَنضحُ به إناؤك نضال إيبورك!

حضور منعشٌ وثقة عالية بالنفس وخفر جميل يزيدها دلالا ونعومة، هذا هو الانطباع الأول عن الفنانة الشابة نضال إيبورك الذي لا يلبث أن يترّسخ كلما أفضتَ في الحديث معها فتأسُرك بسحر صوتها وكلماتها وعمق معرفتها وأدبها ودماثة أخلاقها. ولم أجد لأوصل التوصيف عن الوقع والأثر الذي تركه في نفسي لقاء الشابة نضال إيبورك أمس تعبيرا أقوى من "الإناء ينضح بما فيه". ولعّل ما يُميّز المياه في وعاء ضيفتي خرّيجة برنامج "ذا فويس" العربي، دفعة العام 2014، أنها عذبة، رقراقة وغاية في الشفافية.

تعتلي نضال إيبورك ليلة 21 كانون الأول/ديسمبر المقبل خشبة مسرح اوسكار بيترسن العريقة التابع لجامعة كونكورديا في وسط مدينة مونتريال لتحيي سهرة طربية بامتياز عنوانها: "الفن والثقافة المتعددة" وهو الحفل الثاني لها على هذا المسرح وفي مونتريال ككل منذ تاريخ استقرارها في المدينة الكوسموبوليتية قبل نحو أربع سنوات.

وهي كانت قدِمت من الولايات المتحدة الأميركية حاملة معها تميّزا وتفوّقا في العلوم وتجربة فنية رائدة.

أنا من أغادير في جنوب المملكة المغربية ولكنني نشأت وترعرعت في القنيطرة التي تبعد 40 كلم عن العاصمة الرباط في بيت يميل أهله إلى الثقافة والفن والأدب والموسيقى ولطالما صدح صوت فيروز في زوايا بيتنا وصوت غيرها من عمالقة الأغنية العربية.

أما عن تجربة برنامج اكتشاف المواهب الغنائية "الصوت" الذي قدم بنسخته العربية في لبنان فتقول ضيفتي إن مشاركتها ووصولها إلى نصف النهائيات في العام 2014 في هذا البرنامج شكّلت لها محطة مهمة في مسيرتها الفنية وحقق لها شهرة واسعة في الوطن العربي بعدما كانت معروفة في الأوساط الفنية في المغرب وفي أميركا.

تقّص الشابة نضال إيبورك في حواري معها كيف تعرّفت إلى الموسيقار الأميركي الفلسطيني الشهير سيمون شاهين وشاركته الغناء على كبريات المسارح. وقد علق في ذهني جوابها لي قبل تسجيل المقابلة عن أحب أغنية على قلب سيمون شاهين بصوتها، أجابت:

إنما أنا أعرف ما لا يحّب من الأغنيات سيمون شاهين! فهو يملك أذنا حساسة جدا ولا ترضيه إلا الأعمال الجيدة المتميّزة. ولعّل عدم السهولة التي تعوّدت عليها على يد استاذي سيمون شاهين أكسبتني الكثير وأنا فخورة بأنني عملت مع هذه الهامة الموسيقية الفذّة تقول ضيفتي.

وما يلفت أيضا عند "الـنضال" التي تناضل في محراب الأغنية الراقية تأكيدها لي في ختام لقائي بها أنها لا تحب المديح والإطراء لأن لا مصلحة لها بهما و"إنما النقد البناء هو الذي يصنع النجوم الحقيقيين وهي تطلبه لا بل تطوق إليه بعد كل عمل تقدّمه لأنه يحفزها على تصويب أدائها وبذل المزيد من الجهود للارتقاء في سلم التفرّد والتميّز والتألق."

الحضور البهي قلبا وقالبا للفنانة الشابة نضال إيبورك/بعدسة Leo Gemino

لجميع من يرغب في معرفة تفاصيل أكثر عن حفل نضال إيبورك عشية عيدي الميلاد ورأس السنة في مونتريال يرجى الدخول إلى هذا الموقع الالكتروني:

https://www.eventbrite.ca/e/billets-art-et-culture-plurielle-au-service-de-la-tolerance-et-du-vivre-ensemble-75006730149

فئة:ثقافة وفنون
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*