رئيس حكومة أونتاريو دوغ فورد (إلى اليسار) مقدماً لرئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو، خلال أحد اجتماعات مجلس الفدرالية في تورونتو اليوم، قميص فريق "مايبل ليفس" للهوكي، وهو فريق تورونتو، عاصمة أونتاريو وكبرى مدن كندا (Nathan Denette / CP)

فروق كبيرة في مستويات التأييد الشعبي لرؤساء حكومات المقاطعات

فيما ينعقد اليوم في تورونتو مجلس الفدرالية الذي يضم رؤساء حكومات مقاطعات كندا العشر وأقاليمها الثلاثة، كشف استطلاع جديد عن وجود فرق واسع بين شعبيتيْ رئيسيْ حكومتيْ أكبر مقاطعتيْن من حيث عدد السكان وحجم الاقتصاد.

فقد أفاد الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "ليجيه" لحساب وكالة الصحافة الكندية أنّ 26% فقط من المستطلَعين في أونتاريو لديهم "رأي إيجابي إلى حد ما" في رئيس حكومتهم دوغ فورد فيما قال 69% من المستطلَعين في كبرى المقاطعات من حيث عدد السكان وحجم الاقتصاد إنّ لديهم "رأياً سلبياً إلى حد ما" في فورد، زعيم الحزب التقدمي المحافظ (Progressive Conservative Party of Ontario).

وعلى النقيض الآخر قال 65% من المستطلَعين في كيبيك، جارة أونتاريو الشرقية وثانية كبريات المقاطعات من حيث عدد السكان وحجم الاقتصاد، إنّ لديهم "رأياً إيجابياً إلى حد ما" في رئيس حكومتهم فرانسوا لوغو، زعيم حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك (CAQ)، وهو حزب من يمين الوسط. وهذا أعلى مستوى تأييد شعبي لرئيس حكومة داخل مقاطعته حسب هذا الاستطلاع.

رئيس حكومة ألبرتا جايسن كيني (إلى اليمين) ضاحكاً بالقرب من رئيس حكومة بريتيش كولومبيا، جارة ألبرتا الغربية، جون هورغان بعد إبداء رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو (غير الظاهر في الصورة) ملاحظةً خلال أحد اجتماعات مجلس الفدرالية في تورونتو اليوم (Nathan Denette / CP)

وفي ألبرتا وساسكاتشيوان، على التوالي أغنى مقاطعتيْن بالنفط، أظهرت الأرقام، وإن جاءت أكثر اعتدالاً، ضغطَ الناخبين على رئيسيْ الحكومتيْن.

فقد قال 42% من المستطلَعين في ألبرتا إنّ لديهم "رأياً إيجابياً إلى حد ما" في رئيس حكومتهم جايسن كيني، زعيم حزب المحافظين المتحد (UCP)، فيما قال 50% منهم إنّ لديهم "رأياً سلبياً إلى حد ما" فيه.

في ساسكاتشيوان، جارة ألبرتا الشرقية، قال 48% من المستطلَعين إنّ لديهم "رأياً إيجابياً إلى حد ما" في رئيس حكومتهم سكوت مو، زعيم حزب ساسكاتشيوان (Saskatchewan Party)، فيما قال 36% منهم إنّ لديهم "رأياً سلبياً إلى حد ما" في زعيم هذا الحزب اليميني الوسطي.

وتجهد ألبرتا وساسكاتشيوان غير الساحليتيْن لتصدير مزيد من النفط من خلال توسيع أنابيب تمر في مقاطعات أُخرى قبل أن تصل إلى السواحل الكندية.

غازات دفيئة تنبعث من منشآت لاستخراج النفط من الرمال الزفتية في فورت ماكموري في شمال شرق مقاطعة ألبرتا في غرب كندا (أرشيف) / Jeff McIntosh / CP

يُشار إلى أنّ أحد القواسم المشتركة بين فورد وكيني ومو هو معارضتهم الشديدة للضريبة على الكربون.

وشمل الاستطلاع 3040 كندياً في كافة المقاطعات والأقاليم، وأجرته "ليجيه" على الإنترنت بين 15 و25 تشرين الثاني (نوفمبر) الفائت.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

رابط ذو صلة:
أولويات مجلس الفدرالية الذي سيُعقد في تورونتو

فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*