أسرة القسم العربي وضيوف البرنامج ياسمين بوقرش ورابح مولة/RCI

أسرة القسم العربي وضيوف البرنامج ياسمين بوقرش ورابح مولة/RCI

بلا حدود للأسبوع المنتهي يوم الأحد في 15-12-2019

استمعوا

بلا حدود برنامج أسبوعي نقدّمه كلّ يوم جمعة في الثانية والربع من بعد الظهر بتوقيت مدينة مونتريال.

لمن يودّ متابعة البرنامج مباشرة، نحن نقدّمه مباشرة عبر موقعي فيسبوك ويوتيوب وعبر موقعنا الالكتروني rcinet.ca/ar

أعدّ حلقة هذا الأسبوع ويقدّمها كلّ من مي أبو صعب وكوليت ضرغام وفادي الهاروني.

ونتناول اليوم الأوضاع في الجزائر مع ضيوفنا، الناشط الكندي الجزائري رابح مولة والطالبة الجزائريّة ياسمين بوقرش.

فقد أعلنت السلطة المستقلّة للانتخابات عن فوز المرشّح عبد المجيد تبون بالرئاسة في الجولة الأولى من الانتخابات التي جرت أمس الخميس.

وقالت إنّ تبون حصل على 58،15 بالمئة من الأصوات حسب النتائج الأوليّة، ومن المتوقّع أن يحسم المجلس الدستوري في النتيجة النهائيّة في غضون يومين.

وتزامن اعلان النتائج مع استمرار الاحتجاجات في العديد من أنحاء الجزائر اليوم الجمعة، في الأسبوع الثالث والأربعين للحراك.

وسرت مظاهرات حاشدة في العاصمة، حتّى قبل إعلان النتائج، و عبّر المتظاهرون عن رفضهم للرئيس الجديد، ورفضهم لرموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وقد تقلّب عبد المجيد تبون في مناصب وزاريّة عدّة، وتولّى رئاسة الحكومة عام 2017 لفترة  قصيرة لم تتجاوز ثلاثة أشهر قبل أن يستقيل من منصبه على خلفيّة محاربته الفساد.

ورفع في حملته الانتخابيّة شعار التغيير، وأكّد التزامه به في حال فوزه بالرئاسة  وعزمه على محاربة الفساد في البلاد.

وقال الرئيس الجديد إنّه يمدّ يده للحراك وتعهّد بفتح الحوار معه، لكنّ الحراك ما زال عازما على المضي في حركة الاحتجاج.

وقد مارس الجزائريّون في الخارج بما في ذلك الجزائريّون في  كندا، حقّهم في التصويت، وبلغت نسبة المشاركة فيها 8،65 بالمئة حسب أحمد شرفي رئيس اللجنة المستقلّة للانتخابات.

يقول الناشط الكندي الجزائري رابح مولة إنّ ما جرى في الجزائر هو مهزلة انتخابيّة، والشعب الجزائري في كلّ المدن الكبرى رفضها رفضا قاطعا.

وكان معروفا أنّ الشعب الجزائري والجزائريّين في الخارج سيرفضون نتيجة الانتخابات كما رفضوا إجراءها، وقد ساروا في مظاهرات حاشدة للتعبير عن هذا الرفض.

ولم تكن أدنى الشروط متوفّرة لإجراء انتخابات ديمقراطيّة ونزيهة، والشعب كان منذ بداية الحراك يطالب بذهاب كلّ رموز المنظومة الفاسدة والاستبداديّة كما قال رابح مولة.

وتقول الطالبة الجزائريّة في جامعة ماكغيل ياسمين بوقرش إنّ أغلبيّة الشعب الجزائري ترفض اجراء الانتخابات، وما جرى هو عمليّة فرض رئيس ونظام لقيادة البلد، والشعب يرفضها.

وكلمة مقاطعة تعني القبول بفكرة الانتخابات، ولكنّ هنالك من سيقاطعها، ولكنّ الفرق كبير بين المقاطعة وبين الرفض التام لها تقول ياسمين بوقرش.

ولا يمكن للحراك أن يخرج ممثّلين عنه، وهدفه أساسا هو الضغط، هذا فضلا عن أنّ التمثيل يجب أن يكون من النخبة الجزائريّة التي لم يُسمح لها بالعمل، وتمّ التعتيم على كلّ ما هو معارضة.

ولو أراد عبد المجيد تبون أن يمدّ يده فعلا للحراك، لكان قد امتنع عن ترشيح نفسه للانتخابات، والنظام القائم تبنّاه ولكنّ الأغلبيّة الجزائريّة ترفضه كما قالت الطالبة ياسمين بوقرش.

والمقابلة بأكملها مع ضيوفنا متوفّرة عبر موقعي فيسبوك ويوتيوب وعبر موقع اذاعتنا rcinet.ca/ar

فئة:غير مصنف
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*