سامي بيباوي في قصر العدالة في مونتريال أثناء محاكمته - Paul Chiasson / The Canadian Press

سامي بيباوي في قصر العدالة في مونتريال أثناء محاكمته - Paul Chiasson / The Canadian Press

إدانة مدير سابق في “أس أن سي لافالان” في قضية رشاوى في ليبيا

أُدين سامي بيباوي المدير التنفيذي السابق لشركة "أس أن سي لافالان" بالتهم الخمس التي كان يواجهها والتي تتعلّق إحداها بقضية رشاوى في ليبيا.

ونطقت أمس الأحد هيئة المحلّفين بحكمها في اليوم الرابع من المداولات.

وكان سامي بيباوي، الكندي-المصري  البالغ من العمر 73 عامًا، يواجه تهم الاحتيال وغسيل الأموال وحيازة الممتلكات المسروقة ورشوة موظف أجنبي.

ولم يدل بيباوي ومحاميه بأي تعليق بعد قراءة الحكم. وكذلك فعلت المدعية العامة  التي لم ترغب في إعطاء تفاصيل عن العقوبة التي  يمكن أن تطالب بها.

وسوف يتم عقد حلسة حول تحديد العقوبة يوم الخميس القادم.

رفض القاضي غي كورنوي من المحكمة العليا في كيبيك طلب الادّعاء العام بإيقاف سامي بيباوي قبل الجلسة  القدمة، واعتبر أنه لا يوجد خطر بفرار السيد بيباوي.

وشكرت المدعية الجنائية والجزائية ، آن ماري مانوكيان، هيئة المحلفين على عملها المنجز خلال ستة أسابيع في هذه القضية المعقدة.

"كان هناك الكثير من الأدلة [...]، أدلة تتعلق بالقانون والمحاسبة. استدعيتا خبيرا أمريكيا أيضًا  وكانت هناك مفاهيم قانونية يمكن أن تكون معقدة."، آن ماري مانوكيان

وفقا للإدّعاء، قام سامي بيباوي بإدارة نظام من الرشاوى استفاد منه سعدي القذافي، نجل معمّر القذافي، مقابل عقود جدّ مربحة وتضخيم في الفواتير - Tim Wimborne/Reuters

وفقا للإدّعاء، قام سامي بيباوي بإدارة نظام من الرشاوى استفاد منه سعدي القذافي، نجل معمّر القذافي، مقابل عقود جدّ مربحة وتضخيم في الفواتير - Tim Wimborne/Reuters

ويمكن لسامي بيباوي الطعن  في الحكم في أجل أقصاه ثلاثين يومًا. وسيكون لديه أيضا شهر آخر للطعن في العقوبة، عندما يتمّ النطق بها.

وخلال المحاكمة ، اتهم الادّعاء الفيدرالي سامي بيباوي بأنه كان وراء خطة سمحت لشركة "أس أن سي لافالان" بالحصول على عقود مربحة في ليبيا منذ أواخر التسعينيات من القرن الماضي.

وأكّد الادعاء أن الشركة حوّلت 113 مليون دولار لشركات وهمية كي تُدفع لأفراد ساعدوها بعد ذلك في جمع الأموال وكسب العقود في ليبيا.

وكشفت المحاكمة عن صلات بين "أس أن سي لافالان" ونظام الزعيم الليبي السابق معمر القذافي.

ووفقا للإدّعاء، قام سامي بيباوي بإدارة نظام من الرشاوى استفاد منه سعدي القذافي، نجل الدكتاتور السابق، مقابل عقود جدّ مربحة وتضخيم في الفواتير.

وقامت الشركة الكندية بشراء يخت لاين القذافي بمبلغ 25 مليون دولار.

وعلى مر السنين ، تلقى سامي بيباوي نفسه ما مجموعه 26 مليون دولار، وفقا للادّعاء.

لم يقدم سامي بيباوي دفاعًا ولم يرغب في الإدلاء بشهادته. وظل صامتاً طوال المحاكمة ولم يكن على هيئة المحلفين سماعه.

وليد حجازي، المحامي الجنائي - Radio Canada

وليد حجازي، المحامي الجنائي - Radio Canada

واكتفى دفاعه بالقول إن سامي بباوي تلقى مكافآت من "أس أن سي لافالان" لعمله الجيد. وقد أذن جاك لامار، رئيس الشركة السابق، بصرف هذه الملايين لمكافأة سامي بيباوي على عمله في ملفات معقدة في ليبيا.

وتم ذكر اسم جاك لامار عدة مرات أثناء المحاكمة ، لكن لم يتم استدعاؤه للشهادة. هو أيضا ليس متهما في هذه القضية التي تم توجيه الاتهام فيها لسامي بيباوي فقط.

"تصل العقوبة القصوى لتهمتي الاحتيال ورشوة موظف أجنبي إلى 14 سنة سجنا"، وليد حجازي، المحامي الجنائي

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)

روابط ذات صلة:

مُحاكمة “أس أن سي لافالان” الكندية في قضية رشاوى في ليبيا

شركة “أس أن سي لافالان” قد تسرّح بعض عمّالها إذا مُنعت من المشاركة في المناقصات الحكومية

فئة:دولي، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*