اللاجئ السوري طارق هدهد الذي نشر مع عائلته "السلام عبر حبة الشوكولاته" أعرب عن اعتزازه وفخره بنيل المواطنية الكندية معتبرا جميع الكندينن أهله وعائلته الكبرى التي يرغب بدعوتها إلى حضور حفل تسلّمه الجنسية وحلفانه بالولاء لبلاد القيقب/CBC/EMMA DAVIE

صانع “شوكولاتة السلام” طارق هدهد واستحقاق المواطنية الكندية

لم يكن يعلم الشاب طارق هدهد ما يُخبئ له الزمان عندما وطأت قدماه لأول مرّة أرضا كندية بعيدة عن موطنه الأم ولم يكن يعلم أن الحياة ستغدق عليه نعما وسلاما وستكون الأرض الجديدة خيرا عليه وعلى أهله وبلده، وسيُعاد مجد آبائه في رقعة منسية من العالم.

أربع سنوات مرّت على وصول عائلة هَدهد السورية اللاجئة  إلى بلدة أنتغونيش النائية في مقاطعة نوفاسكوشا في الشرق الكندي. ولم يمر وقت طويل ليذيع صيتها ليس في البلدة الصغيرة التي يربو عدد سكانها على الـ 4500 نسمة فحسب بل في كل أنحاء البلاد خصوصا أنها استحقت التنويه والإثناء من قبل زعيم البلاد رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو.

أطلقت عائلة هدهد المعروفة بصناعة الشوكولاته في سوريا مصنعها الكندي في العام 2016 وأسمته "السلام عبر حبة الشوكولاته" لافتة الانتباه قلبا ومضمونا، لناحية الشعار الرمزي الذي رفعته وقالبا لناحية جودة المنتج ورفعة المذاق.

أربع سنوات حققت خلالها عائلة هدهد الاندماج الكلي بمجتمعها الجديد والتفاعل الإيجابي مع كل المتغيرات التي حصلت في حياتها.

ويعيش الابن الشاب طارق هدهد حاليا بكل الفخر استحقاقا جديدا في حياته وهو نيل المواطنية الكندية.

وقد نشر مؤخرا شريط فيديو عبر حسابه على تويتر يخبر فيه أنه نجح بدرجة امتياز في فحص الجنسية الكندية الذي خضع له في الثاني من كانون الأول/ديسمبر الماضي وأنه ينتظر بفارغ الصبر حفل حلفان اليمين الذي يجري على الرصيف 21 الشهير في هاليفاكس في الخامس عشر من شهر كانون الثاني/يناير الجاري حيث يُسلم الجنسية الكندية.

وقد شوهد الفيديو أكثر من 000 500 مرة خلال يوم واحد.

عائلة هدهد السوريّة /CBC/ هيئة الاذاعة الكنديّة

عائلة هدهد السوريّة /CBC/ هيئة الاذاعة الكنديّة

غرّد طارق هدهد قائلا:

حفل تسليم الجنسية الكندية سيتم قريبا وقد طلبوا منا إحضار عائلتنا ولكنني لست أدري إذا كان هناك مكان يتسع لـ 37،59 مليون كندي، فإن لدي عائلة كبيرة اليوم.

وقد ردّ جوستان ترودو على تغريدة طارق خصوصا أنه يتابع مسيرته مع عائلته منذ وصولهم إلى كندا، قال ترودو:

إن عائلتك الكندية الكبيرة فخورة جدا بك.

فتح مصنع "السلام  عبر الشوكولاته" أبوابه في أنتغونيش في العام العام  2016علما أن عائلة هدهد وصلت إلى كندا في شهر كانون الثاني/يناير من السنة ذاتها وأقامت منذ وصولها في بلدة Antigonish التي تقع بين هاليفاكس عاصمة نوفاسكوشا ومدينة سدني.

وتجدر الإشارة إلى أن عائلة طارق هدهد كانت متخصصة بصناعة الشوكولاتة في سوريا منذ أكثر من عشرين عاما وتُصدّر منتجاتها لكل أنحاء الشرق الأوسط ولكن بعدما دمّر مصنعها بسبب الحرب في سوريا أجبرت العائلة على مغادرة البلاد واللجوء إلى كندا.

يقول طارق هدهد: أسافر اليوم إلى كل أنحاء العالم وأنا أقول بكل فخر بأنني كندي، إنه أعظم فخر نلته في حياتي.

هذا وينال باقي أفراد اسرة طارق هدهد الجنسية الكندية لاحقا هذه السنة.

(المصدر: راديو كندا الدولي، هيئة الإذاعة الكندية)

 

فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*