المساعدة الطبية على الموت موضوع حسّاس في كندا (حقوق الصورة لـiStockphoto)

الحكومة الفدرالية تطلق استشارات عامة حول المساعدة الطبية على الموت

أطلقت الحكومة الفدرالية اليوم استشارات عامة حول أفضل السبل للرد على قرار قضائي خلص إلى أنّه من غير الدستوري السماحُ فقط للكنديين الذين هم على وشك الوفاة أن يطلبوا مساعدة طبية لإنهاء حياتهم بهدف التخلص من الآلام التي يعانونها.

وكان رئيس الحكومة الليبرالية جوستان ترودو قد قال إنّ حكومته تقبل الحكم الصادر عن محكمة كيبيك العليا في 11 أيلول (سبتمبر) الفائت وإنها ستعدّل القانون الفدرالي بناءً عليه.

وقالت القاضية كريستين بودوان في حكمها إنّ حصر أهلية الحصول على المساعدة الطبية على الموت بالأشخاص المرضى الذين "أصبح موتهم الطبيعي متوقعاً بشكل معقول" استناداً إلى مجمل وضعهم الصحي هو أمرٌ غير دستوري.

كما قالت القاضية بودوان إنه من غير الدستوري لمقاطعة كيبيك، التي لديها قانونها الخاص للمساعدة الطبية على الموت، حصر من أهلية الحصول على هذه المساعدة بالأشخاص الذي باتوا "في نهاية الحياة".

مبنى البرلمان الكندي في أوتاوا (أرشيف) /Radio-Canada / Paul Skene

مبنى البرلمان الكندي في أوتاوا (أرشيف) / Radio-Canada / Paul Skene

وبالرغم من أنّ حكم القاضية بودوان لا ينطبق عملياً إلّا في مقاطعة كيبيك، فعدمُ استئنافه من قبل الحكومة الفدرالية يعني أنّ كل تعديل على القانون الفدرالي للمساعدة الطبية على الموت ينطبق في كل كندا. ودخل القانون الفدرالي المذكور حيز التنفيذ في حزيران (يونيو) 2016.

لكن بالرغم من موافقة الحكومة الفدرالية على إلغاء شرط الوفاة الوشيكة، يوحي استبيانُها الاستشاري بأنّ عقبات أُخرى قد تُفرَض لضمان ما تعتبره توازناً بين حق الفرد في الاختيار بوضع نهايةٍ لحياته وبين حمايةِ الأشخاص الضعفاء المعرّضين للضغوط كي يختاروا المساعدة الطبية لإنهاء حياتهم.

وبموجب الحكم الصادر عن محكمة كيبيك العليا، أمام الحكومة الفدرالية مهلة تنتهي في 11 آذار (مارس) المقبل لتعديل القانون.

وزير العدل الكندي دافيد لاميتي (Adrian Wyld / CP)

وأمام الكنديين لغاية 27 كانون الثاني (يناير) الجاري كي يبدوا آراءهم حول كيفية تعديل القانون من خلال الاستبيان الذي وضعته الحكومة اليوم على شبكة الإنترنت.

وبموازاة ذلك سيقوم كلٌّ من وزير العدل دافيد لاميتي ووزيرة الصحة باتريشا هايدو ووزيرة الاحتواء المجتمعي للمعاقين كارلا كوالترو بعقد طاولات مستديرة واجتماعات مع جهات معنية وفاعلة في هذا المجال.

ولا يترك الجدول الزمني للاستشارات سوى ستة أسابيع أمام الحكومة لصياغة مشروع قانون جديد وتقديمه لمجلسيْ العموم والشيوخ ضمن المهلة الزمنية التي حددتها المحكمة، ما يشي بأن الحكومة ستطلب من المحكمة تمديد المهلة.

يُشار إلى أنّ تاريخ إصدار محكمة كيبيك العليا حكمها، 11 أيلول (سبتمبر) الفائت، تزامن مع اليوم الأول للحملة الانتخابية الفدرالية. ويُذكر أنّ الناخبين الكنديين أعادوا الحزب الليبرالي بقيادة ترودو إلى السلطة ولكن بحكومة أقلية هذه المرة.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

رابط ذو صلة:
حوالي 7000 شخص حصلوا على المساعدة الطبية على الموت في كندا

فئة:سياسة، صحة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*