روب أوليفانت (إلى اليسار)، السكرتير البرلماني لوزير خارجية كندا وعبد الله حمدوك، رئيس الحكومة الإنتقالية في السودان يلتقيان في الخرطوم - Twitter

روب أوليفانت (إلى اليسار)، السكرتير البرلماني لوزير خارجية كندا وعبد الله حمدوك، رئيس الحكومة الإنتقالية في السودان يلتقيان في الخرطوم - Twitter

كندا والسودان: رفع التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى السفراء

أعلن أمس الأحد كلّ من السكرتير البرلماني لوزير خارجية كندا، روب أوليفانت، ورئيس الحكومة الإنتقالية في السودان، عبد الله حمدوك، عزم البلدين على رفع تمثيلهما الدبلوماسي إلى مستوى السفراء.

وقال روب أوليفانت  الذي قام قام بزيارة إلى السودان إن " كندا والسودان تقيمان علاقات دبلوماسية منذ ما يقرب من 60 عامًا. ورفع تمثيلنا في السودان إلى رتبة سفير هو خطوة مهمة في تعزيز علاقاتنا الثنائية."

ووفقا لبيان لوزارة الشؤون العالمية  فإن "هذه الخطوة مهمة للسودان حيث أظهر الشعب السوداني عزمه على اسماع صوته منذ بدء الاحتجاجات السلمية في ديسمبر كانون الأول 2018. في الأوقات الصعبة، أظهر الشعب السوداني شجاعة كبيرة في كفاحه من أجل الحرية. وسوف يسمح التمثيل الدبلوماسي لبلدينا بتحسين اتصالاتنا وتعاوننا خلال هذه الفترة الانتفالية".

ومن جانبه، أكّد عبد الله حمدوك، رئيس الحكومة الإنتقالية في السودان أنّ " كندا أثبتت أنها حليف مخلص. ويؤكد إعلاننا اليوم التزامنا المتبادل بتقوية روابطنا الثنائية وزيادة التجارة والاستثمار والتعاون المتبادل. ويمثل هذا الإعلان خطوة إيجابية جديدة في صداقتنا الطويلة الأمد مع كندا.  وننتهز هذه الفرصة للتعبير عن التزامنا بقيمنا المشتركة المتمثلة في الحرية والسلام والعدالة."

روب أوليفانت (وسط الصورة)، السكرتير البرلماني لوزير خارجية كندا يلتقي بنساء من المجتمع المدني السوداني - Twitter

روب أوليفانت (وسط الصورة)، السكرتير البرلماني لوزير خارجية كندا يلتقي بنساء من المجتمع المدني السوداني - Twitter

ويضيف بيان وزارة الشؤون العالمية أن " كندا تدرك الفرص المتاحة للسودان في هذا العهد الجديد. مع استمرار حكومة السودان في تنفيذ أحكام الاتفاقية الدستورية ، يسر كندا أن تنضم إلى حكومة السودان وتلتزم بضمان استمرار نجاح هذا التحول الديمقراطي."

وللإشارة فإن كندا أقامت علاقات دبلوماسية مع السودان في عام 1961.  ويتم تمثيل كندا عن طريق سفارتها في الخرطوم. وفي كندا، يتم تمثيل السودان بواسطة سفارته في أوتاوا.

وفي ديسمبر كانون الأول 2019، انضمت كندا إلى 20 دولة ومنظمة أخرى في اجتماع أصدقاء السودان الخامس في الخرطوم لمناقشة كيف يمكن للمجتمع الدولي دعم الحكومة المدنية في السودان في جهودها لضمان السلام وتعزيز الانتعاش الاقتصادي والتنمية والمشاركة الكاملة والمتساوية للمرأة في المجتمع.

(راديو كندا الدولي )

روابط ذات صلة:

العلاقات الكندية-السودانية على موقع وزارة الشؤون العالمية (إنكليزي)

المرحلة الانتقالية في السودان: الآمال كبيرة وكذلك هي التحديات

فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*