رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو خلال إلقائه كلمة في مراسم تكريم ضحايا الطائرة الأوكرانية في إدمونتون يوم الأحد 12 كانون الثاني (يناير) 2020 (Todd Korol / CP)

ترودو كان يفضّل أن يُحاطَ علماً بعملية اغتيال سليماني قبل حصولها

قال رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو إنّ واشنطن لم تبلغه أنها كانت تنوي اغتيال قائد "فيلق القدس" الإيراني الفريق قاسم سليماني.

وأضاف ترودو في مقابلة مع محطة "غلوبال نيوز" التلفزيونية الكندية حول قضية طائرة الركاب الأوكرانية التي تحطمت قرب العاصمة الإيرانية طهران أنه كان "بالطبع" يفضّل أن يُحاطَ علماً بالغارة الجوية الأميركية التي استهدفت القائد العسكري الإيراني وأدت إلى ارتفاع منسوب التصعيد في الشرق الأوسط وعرّضت القوات الكندية في العراق للخطر.

"تتخذ القوات الأميركية القرارات الخاصة بها، ونحن نسعى للعمل كأسرة دولية حول المسائل الرئيسية، لكن أحياناً تقوم بعض الدول بأعمال دون إبلاغ حلفائها عنها"، قال ترودو.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب ملقياً كلمةً يوم الأربعاء الفائت في البيت الأبيض في واشنطن حول الهجوم الصاروخي الإيراني في الليلة السابقة على قاعدتيْن تستخدمهما القوات الأميركية في العراق (Kevin Lamarque / Reuters)

"أعتقد أنه لو لم يكن هناك توتر، لو لم يكن هناك تصعيد في المنطقة مؤخراً، لكان أؤلئك الكنديون الآن في البلاد مع عائلاتهم"، قال ترودو في المقابلة مع "غلوبال نيوز" في إشارةٍ إلى الكنديين الـ57 الذين قضوا في تحطّم الطائرة الأوكرانية يوم الأربعاء الفائت، إضافة إلى عشرات الركاب الآخرين الذين كانوا على متنها وكانت كندا وجهتهم النهائية. ويُذكر أن ركاب الطائرة الـ167 وأفراد طاقمها الـ9 قُتلوا جميعاً في الحادث.

وكان ترودو، لحين إجراء هذه المقابلة، قد تجنب انتقاد الإدارة الأميركية على خلفية ارتفاع التوتر في الشرق الأوسط، بالرغم من الأسئلة العديدة التي طرحها عليه الصحفيون في هذا المجال.

"هذا ما يحدث عند اندلاع النزاعات والحروب، يتحمّل الأبرياء العبء الأكبر منها، وهذا يذكرنا لماذا علينا جميعاً أن نعمل بجد لإيقاف التصعيد والسير قدماً لتخفيف التوتر وإيجاد سبيل لا يؤدّي إلى مزيد من النزاعات والقتل"، أضاف ترودو.

ويتواجد حالياً في إيران محققون من المكتب الكندي لسلامة النقل (BST - TSB)، وهو مؤسسة فدرالية، للمشاركة في التحقيق في قضية تحطم الطائرة، وممثلون عن وزارة الشؤون العالمية في الحكومة الكندية لتوفير الخدمات القنصلية لعائلات الضحايا الكنديين في إيران.

بعضٌ من حطام طائرة الركاب الأوكرانية التي تحطمت في محيط مطار طهران الدولي يوم الأربعاء 8 كانون الثاني (يناير) 2020 والتي قُتل جميع ركابها، ومن ضمنهم 63 كندياً، وأفراد طاقمها ( Screen grab obtained from a social media video via REUTERS)

يُذكر أن "حرس الثورة الإسلامية" في إيران أعلن يوم السبت مسؤوليته الكاملة عن إسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ أرض – جو نتيجة "خطأ بشري بعد اقترابها من مركز حسّاس" تابع له.

وأُسقطت الطائرة بعد ساعات قليلة من قصف إيران بالصواريخ الباليستية قاعدتيْن عسكريتيْن تستخدمهما القوات الأميركية في العراق، هما عين الأسد وأربيل، رداً على اغتيال الولايات المتحدة قاسم سليماني في بغداد يوم الجمعة 3 كانون الثاني (يناير) الجاري.

وكان جنودٌ كنديون متواجدين في قاعدة أربيل عند تعرضها للقصف الإيراني، لكنّ أياً منهم لم يُصب بأذى.

وتقود كندا في العراق مهمة تدريبية لمنظمة حلف شمال الأطلسي ("ناتو") أعلن الحلفُ مطلع الأسبوع الفائت تعليقها "بسبب الوضع الأمني الميداني". كما تشارك كندا في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" ("داعش") في العراق، وهو تحالف تقوده الولايات المتحدة.

(وكالة الصحافة الكندية / غلوبال نيوز / راديو كندا الدولي)

روابط ذات صلة:
تحطّم الطائرة الأوكرانية: مكتب سلامة النقل الكندي في إيران
منظمات يهودية وإيرانية كندية تطالب الحكومة بإدراج الحرس الثوري الإيراني في قائمة الإرهاب

فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*