نساء بورميات من الروهينغا يقمن بتعبئة الماء في مخيم ليدا للاجئين في بنغلادش في 16 كانون الأول (ديسمبر) 2017 (Alkis Konstantinidis / Reuters)

كندا تطلب من روسيا والصين المساهمة في منع وقوع إبادة جماعية بحق الروهينغا

قال موفد رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو لمتابعة ملف اللاجئين الروهينغا، رئيسُ حكومة مقاطعة أونتاريو الأسبق وعضو مجلس العموم الكندي الأسبق بوب راي، إنّ على الصين وروسيا التوقف عن كبح جهود الأمم المتحدة الهادفة لمنع وقوع عملية إبادة جماعية بحق أقلية الروهينغا المسلمة في دولة بورما (ميانمار).

وجاء كلام راي أمس بعد أن أمرت محكمة العدل الدولية في لاهاي السلطاتِ البورمية باتخاذ إجراءات عاجلة لإيقاف أعمال العنف والقتل بحق الروهينغا.

ويقول راي إنّ هذا القرار، المتخذ بإجماع قضاة محكمة العدل الدولية الـ17، يبعث رسالة قوية إلى روسيا والصين اللتيْن منعتا مجلس الأمن الدولي من إحالة قضية العنف بحق الروهينغا إلى هذه المحكمة الدولية.

ويرى راي أنّ ما يزيد من أهمية القرار هو أنّ موقف القاضييْن الروسي والصيني في محكمة العدل الدولية كان مشابهاً لموقف سائر قضاتها.

مبعوث كندا الخاص إلى ميانمار بوب راي يتحدّث إلى تلفزيون سي بي سي هيئة الإذاعة الكنديّة/CBC

مبعوث كندا الخاص لمتابعة ملف اللاجئين الروهينغا بوب راي يتحدّث إلى تلفزيون سي بي سي (هيئة الإذاعة الكنديّة)

ورفضت محكمة الدولية الدولية بشكل قاطع الدفع المقدّم من قِبل المستشارة البورمية أونغ سان سو تشي بأن ترفض الدعوى المقدَّمة من دولة غامبيا.

وكانت غامبيا قد رفعت دعوى أمام المحكمة في تشرين الثاني (نوفمبر) الفائت اتهمت فيها السلطات البورمية بارتكاب إبادة جماعية بحق الروهينغا.

ورفعت غامبيا الدعوى باسم منظمة التعاون الإسلامي التي تضم 57 دولة، وحصلت على دعم كلٍّ من كندا وهولندا في هذه الخطوة.

وحثّ كلٌّ من بوب راي ووزيرُ الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شامبان السلطات البورمية على "الالتزام التام" بقرار المحكمة الدولية.

وقال شامبان إنّ كندا تنسّق مع حلفائها من أجل مواصلة الضغوط على بورما.

"لقد دعمنا غامبيا في هذا الملف"، قال شامبان مؤكداً أنّ "كندا ستواصل العمل مع شركائها، لاسيما مع هولندا، من أجل إيجاد أنجع السبل لدعم الجهود المبذولة من قبل غامبيا".

الزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي خلال لقائها رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو في أوتاوا في 7 حزيران (يونيو) 2017 (Lars Hagberg / AFP / Getty Images)

يُذكر أنّ حملة القمع التي شنّتها سلطاتُ بورما ذات الغالبية البوذية ضدّ الروهينغا المسلمين عام 2017 دفعت أكثر من 700 ألفٍ من أفراد هذه الأقلية إلى الهروب إلى بنغلادش المجاورة بعد أن ارتُكبت بحقهم جرائم وانتهاكات شديدة لحقون الإنسان، كحرق القرى وأعمال الاغتصاب والإعدامات خارج نطاق القضاء.

وفي خريف 2018 وافق مجلسا العموم والشيوخ الكنديان بإجماع أعضائهما على تجريد الزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي من الجنسية الكندية الفخرية بسبب رفضها التنديد بـ"الإبادة الجماعية" التي تتعرض لها أقلية الروهينغا في بلادها.

وكانت كندا قد منحت أونغ سان سو تشي الجنسية الفخرية عام 2007 عندما كانت لا تزال معتقلة في بلادها على خلفية نشاطها في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.

(وكالة الصحافة الكندية / أ ف ب / راديو كندا الدولي)

فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*