وسائل الإعلام تؤثّر كثيرا في تطوير نظرة الكيبيكيّين إلى التشدّد العنيف/ISTOCK

وسائل الإعلام تؤثّر كثيرا في تطوير نظرة الكيبيكيّين إلى التشدّد العنيف/ISTOCK

التشدّد العنيف ودور الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي في نظرة الكيبيكيّين إليه

عكف فريق من الباحثين على دراسة التشدّد العنيف والتغطية الإعلاميّة لهذه الظاهرة وتأثيرها على نظرة الكيبيكيّين لها.

وشارك في الدراسة الضخمة التي استمرّت لأكثر من ثلاث سنوات وجرت بناء على طلب الحكومة الكيبيكيّة، عدد من الباحثين متعدّدي الاختصاصات المنتمين إلى 10 جامعات، من بينها بعض الجامعات الأجنبيّة.

وترأّست صولانج لوفيفر من معهد الدراسات الدينيّة في جامعة مونتريال، الأبحاث التي تمحورت حول النظرة التي يكوّنها الكيبيكيّون عن التشدّد العنيف من خلال  ما يتلقّونه من التغطية الإعلاميّة ووسائل التواصل الاجتماعي.

“عندما يسمع الكيبيكيّون خبرا حول التطرّف العنيف ويوحي اسم المسؤول أنّه لكيبيكي فرنسي، أي ينتمي إلى الأكثريّة، يميلون لإرجاع عمل العنف إلى المرض العقلي. وعندما  يوحي إسم مرتكب العنف بأنّه عربي، يميلون للحديث عن تطرّف عنيف مرتبط بمصادر إيديولوجيّة" كما قال فرديريك باستيان الباحث في قسم العلوم السياسيّة في جامعة مونتريال الذي شارك في الدراسة.

وأجرى الباحثون للتوصّل إلى هذه النتائج اختبارا عبر الإنترنت، استندوا فيه إلى قصّة خياليّة مستوحاة من حادثة عنف وقعت في مدينة تورونتو.

وصوّروا الحادثة  بالنسبة لنصف المشاركين في الاختبار على أنّها من تنفيذ شخص يحمل إسما عربيّا ، و للنصف الآخر على أنّها من تنفيذ شخص يحمل إسما كيبيكيّا فرنسيّا.

يتردّد المتشدّدون بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي قبل تنفيذ مهمّة ما حسب الدراسة حول التشدّد العنيف/GETTY IMAGES / BIGTUNAONLINE

يتردّد المتشدّدون بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي قبل تنفيذ مهمّة ما حسب الدراسة حول التشدّد العنيف/GETTY IMAGES / BIGTUNAONLINE

وخلص الباحثون إلى هذه النتيجة بعد أن سألوا المشاركين عمّا هي العوامل التي ينطوي عليها عمل العنف حسب اعتقادهم.

كما اعتمد الباحثون منهجيّات ودراسات استقصائيّة عديدة، وعملوا بالتعاون مع بعض المنظّمات، من بينها اتّحاد المدارس المسلمة في كيبيك، ومركز العدالة والإيمان ، والاتّحاد المهني للصحفيّين في كيبيك وسواها.

وتقول صولانج لوفيفر إنّ الإرهاب كان حاضرا في الأخبار عندما بدأ الباحثون الدراسة عام 2017. وتنامى اليمين المتشدّد وأصبح حاضرا بقوّة في الأخبار في تلك الفترة.

وأجرى الباحثون لقاءات مع عشرات الشباب المتشدّدين من إسلاميّين ومن اليمين المتشدّد  واليسار المتشدّد.

كما أجرى الباحث محمّد فضيل لقاءات في المغرب مع شباب متشدّدين إسلاميّين، والتقى الباحثون بأشخاص من محيط هؤلاء الشبّان.

وأظهرت الدراسة أنّ المتشدّدين والمتشدّدين السابقين ينتقدون بشدّة وسائل الإعلام، لا بل أنّهم يكنّون لها العداء، وأنّهم يخصّصون ساعات طويلة لوسائل التواصل الاجتماعي ومتعلّقون بها.

"هم متحمّسون. هم دوما على وسائل التواصل الاجتماعي. وقبل تنفيذ مهمّة ما، بالنسبة لمن ينفّذ، هناك تكثيف في التردّد على مواقع التواصل الاجتماعي" قالن صولانج لوفيفر رئيسة فريق الباحثين حول التشدّد العنيف.

وقد لمس الباحثون كثافة في التردّد على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي  من خلال تحقيقات الشرطة مع ألكساندر بيسونيت الذي نفّذ الاعتداء المسلّح على مسجد كيبيك الكبير، وأيضا من خلال ما اطّلعوا عليه من متشدّدين شباب ذهبوا للقتال في سوريا.

" يقال للإسلاميّين: "الغرب يكرهكم". ويقال للمتشدّدين اليمينيّين: "المهاجرون سيدمّرون العرق الأبيض": صولانج لوفيفر رئيسة فريق الباحثين حول التشدّد العنيف.

وأظهرت الدراسة أنّ الأهل شبه عاجزين حيال وسائل التواصل الاجتماعي، كما أنّ العاملين الاجتماعيّين الذين يعملون إلى جانب هؤلاء الشباب غير مؤهّلين حيالها.

وحول دور الإعلام، خلص الباحثون إلى أنّ نظرة الناس إلى التشدّد تتطوّر تبعا لوسيلة الإعلام التي يستندون إليها للحصول على الأخبار.

وعلى سبيل المثال، يميل مستوى القلق من الإسلاميّين للتراجع  لدى الذين يتابعون راديو كندا و صحيفة لابريس، ويكون التراجع أقلّ لدى قرّاء صحيفة لو جورنال دو مونتريال و صحيفة لو جورنال دو كيبيك.

وأفادت الدراسة أنّ أشكال التطرّف التي تقلق الكيبيكيّين ليست نفسها لدى الجميع.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)

فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*