بعضٌ من ركام طائرة الركاب الأوكرانية التي تحطمت في محيط مطار طهران الدولي يوم الأربعاء 8 كانون الثاني (يناير) 2020 والتي قُتل جميع ركابها، ومن ضمنهم 57 كندياً، وأفراد طاقمها ( Screen grab obtained from a social media video via REUTERS)

إيران ترسل صندوقيْ الطائرة الأوكرانية الأسوديْن إلى فرنسا الشهر المقبل

أعلنت اليوم المنظمة الدولية للطيران المدني (OACI – ICAO) التابعة للأمم المتحدة أنّ إيران أبلغتها أنها سترسل الصندوقيْن الأسوديْن الخاصيْن بطائرة الخطوط الجوية الأوكرانية التي تحطّمت مطلع السنة الحالية قرب عاصمتها طهران إلى فرنسا، في إطار احترام بروتوكولات الصحة المتّبعة للوقاية من وباء "كوفيد - 19"، لتبدأ هناك في 20 تموز (يوليو) المقبل عملية تفريغ معلوماتهما وتحليلها مع ضمان مشاركة ممثلين عن كافة الدول المعنية.

وأضافت المنظمة الدولية الواقع مقرها الرئيسي في مونتريال أنّ مستشاريها سيواصلون دعمهم كافة الأطراف في هذا الملف.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد صرّح يوم الاثنين بأنّ بلاده سترسل الصندوقيْن الأسوديْن إلى فرنسا "في الأيام المقبلة".

وفي أوتاوا أصدر وزير الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شامبان وزميله في حكومة جوستان ترودو وزيرُ النقل مارك غارنو بياناً قالا فيه "نرحّب بالإعلان الصادر اليوم في اجتماع مجلس المنظمة الدولية للطيران المدني بأنّ إيران التزمت أخيراً بشكل رسمي بتفريغ معلومات جهازيْ التسجيل الخاصيْن بطائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية ذات الرحلة رقم PS752 في مكتب التحقيقات والتحليلات المختص بسلامة الطيران المدني في فرنسا".

"سنواصل محاسبة إيران على أفعالها والسعي وراء المساءلة والشفافيّة والعدالة والتعويض لضحايا هذه الفاجعة، ومن ضمن ذلك إجراء تحقيق معمّق وموثوق به وشفّاف"، أضاف الوزيران الكنديان.

زهور وشموع ووجوه حزينة أمام صور ضحايا الطائرة الأوكرانية في تورونتو (Rozenn Nicolle / Radio-Canada)

وفي أوتاوا أيضاً أعلن المكتب الكندي لسلامة النقل (BST - TSB)، وهو مؤسسة فدرالية، أنه "سيرسل فريق محققين (إلى فرنسا) للمشاركة في تفريغ المعلومات" من صندوقيْ الطائرة الأسوديْن.

وصدر هذا الإعلان عقب تلقي مكتب التحقيقات والتحليلات (BEA) الفرنسي طلبَ مساعدةٍ رسمياً من إيران لإصلاح الصندوقيْن الأسوديْن وتفريغهما.

وأشار المكتب الفرنسي إلى أنّ عملية تفريغ الصندوقيْن الأسوديْن وتحليل معلوماتهما ستجري في مقرّه الواقع قرب العاصمة باريس في إطار تحقيق أمني تقوده إيران.

وما يُعرف بالـ"صندوقيْن الأسوديْن" هما جهاز تسجيل بيانات الطيران (FDR) وجهاز تسجيل حوارات قمرة القيادة (CVR).

يُذكر أنّ الطائرة الأوكرانية المشار إليها، وهي من طراز "بوينغ 737"، تحطّمت في 8 كانون الثاني (يناير) الفائت بعد نحو عشر دقائق على إقلاعها من مطار طهران الدولي جرّاء إصابتها بصاروخيْ أرض – جو إيرانييْن.

الفريق قاسم سليماني (وسط الصورة)، قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني في صورة من الأرشيف (Office of the Iranian Supreme Leader via AP)

وبعد أن نفت إيران في البدء أيّ مسؤولية في الحادث، أعلن "حرس الثورة الإسلامية" الإيراني مسؤوليته الكاملة عن إسقاط الطائرة نتيجة "خطأ بشري بعد اقترابها من مركز حسّاس" تابع له بعد ساعات معدودة على قصف إيران بالصواريخ الباليستية قاعدتيْن في العراق تستخدمهما القوات الأميركية. وهذا القصف الإيراني جاء رداً على اغتيال الولايات المتحدة قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الفريق قاسم سليماني في بغداد في 3 كانون الثاني (يناير).

وقُتل جميع من كانوا على متن الطائرة الأوكرانية، وهم ركابها الـ167 وأفراد طاقمها الـ9. وغالبية الركاب إيرانيون وكنديون، وقسم كبير منهم يحمل الجنسيتيْن الإيرانية والكندية. والضحايا الآخرون يحملون جنسيات أوكرانيا والسويد والمملكة المتحدة وأفغانستان.

وبين الركاب 57 كندياً، من أصول إيرانية بشكل خاص، ونحوٌ من 30 شخصاً حاصلين على الإقامة الدائمة في كندا. وكان بين الركاب 138 شخصاً متجهين إلى كندا عن طريق العاصمة الأوكرانية كييف، من بينهم طلاب وموظفون كثر قصدوا إيران لتمضية عطلة نهاية عام 2019 مع أهلهم وأصدقائهم.

(المنظمة الدولية للطيران المدني / أ ف ب / موقع الحكومة الكندية / راديو كندا الدولي)

روابط ذات صلة:

إيران سترسل صندوقيْ الطائرة الأوكرانية الأسوديْن إلى فرنسا "في الأيام المقبلة"

الطائرة الأوكرانية: كندا تسأل عن سبب تأخّر إيران في تسليم الصندوقيْن الأسوديْن

تأخير في التحقيق في حادث تحطّم الطائرة الأوكرانيّة على خلفيّة "كوفيد - 19"

الطائرة الأوكرانيّة: إيران تعد بتسليم أوكرانيا الصندوقيْن الأسوديْن وكندا تحكم على الأفعال لا الأقوال

فئة:دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

لأسباب خارجة عن إرادتنا ، ولفترة غير محددة ، أُغلقت خانة التعليقات. وتظل شبكاتنا الاجتماعية مفتوحة لتعليقاتكم.