صليب في القاعة الزرقاء حيث يجتمع نواب الجمعية الوطنية في كيبيك Radio-Canada/Bernard Huard

قانون العَلمنة في كيبيك يستهدف الإسلام لكنّه غير معادٍ لهذا الدين، وفقا لعالم الاجتماع غي روشيه

Share

تتواصل للأسبوع الثاني أشغال اللجنة البرلمانية لدراسة مشروع قانون علمنة الدولة في كيبيك الذي يحظر ارتداء الرموز الدينية على موظفي الدولة في موقع سلطة و خاصة معلمي المدارس العمومية الابتدائية والثانوية وفي مقدّمتهم المعلّمات اللائي يرتدين الحجاب الاسلامي.

وتدخّل أمس الثلاثاء عالم الاجتماع الكيبيكي غي روشيه والذي كان من أحد محرّري القانون الذي أقرّ اللغة الفرنسية اللغة الرسمية الوحيدة في كيبيك في 1976. ويعرف هذا القانون بالقانون 101.

وأكّد عالم الاجتماع البالغ من العمر 95 سنة على ضرورة إعطاء الأولوية للمعتقدات الدينية للطلاب قبل معتقدات المعلمين. وقال إن مشروع القانون 21 "جاء في السياق التاريخي للخمسين سنة الماضية في كيبيك  حيث أن المبدأ المتعامل به هو احترام قناعات الطلاب وأولياء الأمور.

'' اللباس يتحدث. اللباس له معنى. والعلامات التي يرتديها المرء على الثوب لها معنى. " ، غي روشيه، عالم الاجتماع والأستاذ المتقاعد من جامعة مونتريال

وخلال تدخّله أمام اللجنة البرلمانية، كرر هذا الأخير عدة مرات أن فصل الدين عن المنظومة التربوية جعلاها أكثر ديمقراطية. وقال إنه يخشى احتمال "عودة الدين إلى المدرسة ". وبالنسبة لغي روشيه، "إذا كان هناك دين يريد أن يكون أكثر ظهورا ، فإن المجتمع غير ملزم بقبول ذلك".

ويرى الأستاذ المتقاعد أن احترام الأقليات الدينية يوجب المساواة بينها. "إذا قبلنا بأن يكون في المدرسة دين أكثر ظهورا من الديانات الأخرى فيعني ذلك أننا لا نحترم الأقليات الدينية."

غي روشيه، عالم الاجتماع الكيبيكي والأستاذ المتقاعد من جامعة مونتريال - Radio Canada

غي روشيه، عالم الاجتماع الكيبيكي والأستاذ المتقاعد من جامعة مونتريال - Radio Canada

"الإسلام أكثر ظهورا لأننا في سياق تاريخي جعل منه حاضرا. قبل ثلاثين عامًا ، كان من الممكن أن تكون الديانة الكاثوليكية في نفس الوضعية. "، غي روشيه ، عالم الاجتماع والأستاذ المتقاعد من جامعة مونتريا

ووفقا له، "يجب ألا يبدو أو يكون مشروع القانون معاد للإسلام ."  وقال إن الظروف الدينية الحالية أعطت الإسلام ظهورا لا تملكه الديانات الأخرى.

وبالنسبة له، "لا أحد يستطيع أن يتكهّن ما إذا كان الإسلام سيحافظ على هذا الظهور مستقبلا. من الممكن أن يأخذ مكانه شهود يَهْوَه أو المبشِّرون لاحقًا ".

ومن جهتها، أشادت عمدة مونتريال فاليري بلانت برغبة الحكومة في ترسيخ العلمانية في القانون، أثنا تدخّلها أمام اللجنة البرلمانية.  لكنها أبدت قلقا إزاء تأثير حظر ارتداء الرموز الدينية على نسبة توظيف النساء المهاجرات.

وقالت إن "معدل البطالة أعلى مرتين بالنسبة للنساء من أصول مهاجرة مقارنة بالنساء االمولودات في كندا أو اللائي وصلن خلال السنوات الخمس الماضية ". وطالبت الحكومة بقياس تأثير مشروع قانون العلمنة على الرجال والنساء.

وأبدت عمدة مونتريال تخوّفا من استفحال ظاهرة التمييز. وأصرت قائلة : "يمكننا التراجع بخطوة إلى الوراء لنتذكر أن الأمر يتعلق أولاً وقبل كل شيء بالبشر". وأضافت أن العديد من سكّان مونتريال يشعرون "بالعجز" حيال مشروع القانون الذي يتضمن بند الاستثناء "notwithstanding clause ". ولجأت حكومة فرانسول لوغو إلى هذا البند، لتفادي امكانية نقد القانون وإلغائه من طرف المحاكم لعدم دستوريته ومخالفته لميثاقي حقوق الانسان في كيبيك وكندا ولمساسه بحرية المعتقد.

عمدة مونتريال، فاليري بلانت - أرشيف - Radio Canada

عمدة مونتريال، فاليري بلانت - أرشيف - Radio Canada

وتدخّل وزير الهجرة، سيمون جولين-باريت للدفاع عن حق المُشرِّع في تنظيم العلاقات بين الدولة والأديان. وأكّد أيضًا أن تشريعه لا يستهدف "المهاجرين" ، بل "جميع الكيبيكيين بغضّ النظر عن دينهم".

وينص مشروع القانون 21 حول علمانية الدولة على أنه يجب على جميع المؤسسات البرلمانية والحكومية والقضائية احترام مبدأ الفصل بين الدين والدولة والحياد الديني للدولة والمساواة بين جميع المواطنين وحرية الضمير والدين.

وينص على حظر ارتداء الرموز الدينية من قبل موظفي الدولة في وضع سلطة (القضاة، ضباط الشرطة، المدعون العامون، حراس السجون) وغيرهم من موظفي الحكومة، وخاصة معلمي المدارس العمومية الابتدائية والثانوية.

استمعوا

(راديو كندا /وكالة الصحافة الكندية)

روابط ذات صلة:

الهوية تطرق أبواب الحملة الانتخابية في كيبيك

الهوية في كيبيك : النقاش المفتوح

شباب يبدون آراءهم حول مشروع قانون العلمنة في كيبيك

Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*