في الواجهة/غوطة دمشق الشرقية
عناصر من الدفاع الوطني لإطفاء النار في دوما/راديو كندا

دولي، سياسة

الوضع في سوريا من سيء إلى أسوأ

دخول القوات السورية النظامية، تحت اسم الجيش الشعبي السوري، يطرح أكثر من سؤال وبخاصة عن تقاطع المواقف والمصالح واإداف والتحالفات : فسوريا التي طالما نددت بالدور التركي، تبدو قابلة به اليوم طالما يخدم مصالحها. ولا شك أن اللقاءات التي أجراها» 

على أنقاض منزله/رويترز

دولي، سياسة

أكثر من مئة قتيل في معارك الرقة أمس

لا يكاد بصيص أمل يلوح في أفق انتهاء الحرب في سوريا وعودة الاستقرار والسلام، حتى ينفجر الوضع العسكري في أكثر من منطقة. فبعد الآمال المعلقة على حل سياسي عبر مفاوضات سوتشي في روسيا، استؤنف القتال في غوطة دمشق الشرقية وفي»