الكنديون العرب: مجتمعات فتية تقيم في المدن

0 / 1973

شارع جان تالون في مونتريال وقد غص بالمحتفلين بتأهل المنتخب الجزائري للدور الثمن النهائي في بطولة كأس العالم لكرة القدم في البرازيل في 26 حزيران (يونيو) 2014 (الصورة تقدمة الصحافي الكندي الجزائري عبد اللطيف تواتي)

يفيد “معهد الأبحاث الكندي العربي” (Canadian Arab Institute) استناداً إلى بيانات صادرة عن وزارة المواطنة والهجرة الكندية أن كندا استقبلت بين عاميْ 1985 و2012 ما مجموعه 527025 مهاجراً قادمين من الدول العربية توزعوا على المقاطعات الكندية على الشكل التالي:

240065 مهاجراً، أي ما نسبته 45,55% من عددهم الإجمالي، اختاروا كيبيك في وسط الشرق الكندي، ثانية كبريات المقاطعات من حيث عدد السكان والمقاطعة الوحيدة ذات لغالبية الناطقة بالفرنسية.

214995 مهاجراً، أي ما نسبته 40,79% من عددهم الإجمالي، اختاروا أونتاريو في شرق الوسط الكندي، كبرى المقاطعات من حيث عدد السكان.

27400 مهاجر، أي ما نسبته 5,20% من عددهم الإجمالي، اختاروا ألبرتا في غرب كندا، رابعة كبريات المقاطعات من حيث عدد السكان وأغنى المقاطعات بالنفط.

17045 مهاجراً، أي ما نسبته 3,23% من عددهم الإجمالي، اختاروا بريتيش كولومبيا المطلة على المحيط الهادي، ثالثة كبريات المقاطعات من حيث عدد السكان.

12455 مهاجراً، أي ما نسبته 2,36% من عددهم الإجمالي، اختاروا مقاطعة نوفا سكوشا المطلة على المحيط الأطلسي.

6500 مهاجر، أي ما نسبته 1,23% من عددهم الإجمالي، اختاروا مانيتوبا في غرب كندا.

4460 مهاجر، أي ما نسبته 0,85% من عددهم الإجمالي، اختاروا ساسكاتشيوان في غرب كندا.

وتوزع 4105 مهاجرين على المقاطعات الأخرى والأقاليم الثلاثة.

ويكون بالتالي ما نسبته 86,34% من المهاجرين العرب إلى كندا بين عاميْ 1985 و2012 قد اختاروا كيبيك وأونتاريو للاستقرار فيهما، أي أكثر من خمسة مهاجرين من أصل ستة.

وحسب الإحصاء السكاني الكندي لعام 2006 كان نحو من 42% من الكنديين من أصول عربية يقيمون في أونتاريو، و41% منهم في كيبيك، ونحو من 10% منهم في ألبرتا، و3,23% منهم في بريتيش كولومبيا، و1,69% منهم في نوفا سكوشا.

كما يفيد الإحصاء السكاني لعام 2006 أن 97% من الكنديين من أصول عربية كانوا يقيمون في المناطق المدينية الـ33 التي أحصاها في كندا، وأن أكثر من نصفهم كانوا يقيمون في مونتريال وتورونتو وضواحيهما. وفي مقاطعة كيبيك استقطبت مونتريال وضواحيها 91% من الكنديين العرب في المقاطعة.

ويظهر الرسم البياني التالي الذي أعده “معهد الأبحاث الكندي العربي” استناداً إلى الإحصاء السكاني الكندي لعام 2011 حجم التوزيع السكاني للكنديين العرب على المدن والتجمعات المدينية الرئيسية في كندا:

 

Ar-au-Cnd[2]

مجتمعات فتية

بالنسبة للهرم السكاني يتميز الكنديون العرب بالفتوة حسب الإحصاء السكاني لعام 2006 الذي يشير إلى أن الأطفال ما دون سن الخامسة عشرة كانوا يشكلون 26% في أوسط الكنديين من أصول عربية مقارنة بـ17% في أوساط الكنديين غير المنتمين لأقليات ظاهرة.

وشكل المنتمون للفئتيْن العمريتيْن 15 – 24 سنة و25 – 44 سنة 15% و36% على التوالي في أوساط الكنديين من أصول عربية مقارنة بـ13% و27% على التوالي في أوساط الكنديين غير المنتمين لأقليات ظاهرة.

أما المنتمين للفئتيْن العمريتيْن 45 – 64 سنة و65 سنة وما فوق فشكلوا 18% و5% على التوالي في أوساط الكنديين من أصول عربية مقارنة بـ29% و14% على التوالي في أوساط الكنديين غير المنتمين لأقليات ظاهرة.

Avatar

فادي الهاروني صحافي في القسم العربي في راديو كندا الدولي منذ شباط (فبراير) 1994. حائز على دبلوم دراسات عليا في الصحافة من جامعة كونكورديا في مونتريال عام 1994 وعلى بكالوريوس علوم في إدارة الأعمال والمعلوماتية من الجامعة اللبنانية الأميركية في لبنان عام 1985.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *