بين الحقائق والأوهام، بين الأحكام المسبقة وقبول الآخر، بين الاندماج والتهميش، ما هو واقع المهاجرين؟
 

المهندس إيهاب لطيّف: المهاجر وتحدّي تذليل العقبات

الاندماج في سوق العمل لم يطرح مشكلة للشاب المصري إيهاب لطيّف يوم وصل إلى كندا في أواخر ثمانينات القرن الماضي.

فقد حمل معه شهادة في الهندسة وخبرة غنيّة ومؤهّلات في مجال العمل اكتسبها في البلد الأمّ مصر وفي الخارج.

وساعدته مؤهّلاته و خبرته على الاندماج بسرعة في سوق العمل الكنديّة، علما أنّ الحصول على عمل هو العقبة الأكبر والأصعب التي تواجه المهاجر بالإجمال لدى وصوله إلى كندا.

المهندس الكنديّ المصريّ إيهاب لطيّف (إلى اليمين) برفقة رئيس الحكومة الكنديّة الأسبق بول مارتان .تقدمة إيهاب لطيّف

يتحدّث إيهاب لطيّف في مقابلة مع القسم العربيّ في راديو كندا الدولي عن ظروف هجرته واندماجه في سوق العمل والتي قد تختلف من تجربة إلى أخرى.

 

يتحدّث المهندس إيهاب لطيّف عن عوائق نفسيّة واجتماعيّة تطرح مشكلة بالنسبة للمهاجر الجديد وتحدّد مدى سهولة اندماجه في سوق العمل أو صعوبتها.

 

الأحكام المسبقة ليست محصورة بالمجتمع الكندي بل هي موجودة في كلّ المجتمعات. وتذليل الصعوبات التي تنجم عنها هو من مسؤوليّة الجميع حسب رأي المهندس إيهاب لطيّف.

 

المهندس الكنديّ المصريّ إيهاب لطيّف وولديه يوسف وأحمد بعيد الوصول إلى كندا في التسعينات
تقدمة إيهاب لطيّف

التغييرات التي يشهدها العالم في المرحلة الراهنة مع تنامي تيّارات متشدّدة تركت مضاعفاتها على اندماج الجاليات العربيّة و المسلمة التي أصبحت تعاني أكثر من الجاليات التي سبقتها.

 

يؤكّد المهندس إيهاب لطيّف على دور المهاجر والمجتمع المضيف في آن معا في كسر دائرة التوتّر وتغيير النظرة السلبيّة للآخر.

 

استمع الى كامل المقابلة

No comments

LEAVE A COMMENT