ملصق فيلم "أوغسطينوس ابن دموعها" عن حياة أهم المفكرين والفلاسفة في القرن الميلادي الرابع القديس أوغسطينوس الجزائري الأصول وليس إيطاليا كما يعتقد البعض

“أوغسطينوس ابن دموعها” في الصالات الكندية

Share

بمبادرة من مؤسسة "سلام الله" أو "شلوميل" باللغة السريانية يُقدّم في مونتريال العرض الثالث والأخير لفيلم "أوغسطينوس ابن دموعها" في 25 أيار/مايو المقبل في صالة سينما غوزو.

وقد شاهدت العرض الأول لهذا الفيلم في الصالة السينمائية ذاتها يوم 18 نيسان/ابريل الماضي في اسبوع الآلام المقدس لدى الطوائف المسيحية الغربية. علما أن الفيلم صدر في العام 2016 وشارك في عدة مهرجانات سينمائية متوجا بجائزة الجمهور لأفضل فيلم في مهرجان وهران السينمائي في الجزائر في العام 2017 وبجائزة الإنجاز الفني في مهرجان الاسكندرية السينمائي في العام ذاته.

الفيلم بإنتاج جزائري-تونسي مشترك وناهزت ميزانيته الـ 5 ملايين دولار وقد موّلته وزارة الثقافة في كلا البلدين. أخرجه السينمائي المصري العريق سمير سيف وكتب الحوار السيناريست المصري سامح سامي أما مؤلف الفيلم والمشارك بإنتاجه فهو الإعلامي والباحث في أنثروبولوجيا الأديان الكاتب التونسي عماد دبّور. وقد اقتبس هذا الأخير السرد الدرامي-الوثائقي من رواية له بعنوان: "أسقف البسطاء" وكتاب: "اعترافات" بتوقيع القديس أوغسطينوس التي هي أشبه بالسيرة الذاتية للقديس الفيلسوف الشهير الذي يعّد أبرز الشخصيات المؤثرة في العالم الغربي وتحديدا المجتمع الروماني. لدرجة أن البعض يظّن أنه إيطالي وإنما في الواقع القديس أوغسطينوس جزائري الأصل كما أكد جميع القيمين على الفيلم السينمائي.

للأسف باءت محاولاتي الدؤوبة لمحاورة عماد دبّور الموجود حاليا في بيروت كلها بالفشل بعدما بذل رئيس "شلوميل" غابي يوسف قصارى جهده لوصلي به.

يفاخر عماد دبّور بأنه أراد إحياء الثقافة النوميدية التي نشأت في شمال افريقيا. وقد ولد من اعتبر أهم المفكّرين والفلاسفة وعلماء الخطابة في القرن الرابع الميلادي في مدينة طاغاست النوميدية (اليوم تقع في محافظة سوق أهراس في الجزائر)، كما تعلّم الخطابة في مدينة قرطاج في تونس التي كانت أيضا تابعة للمملكة النوميدية.

استغرقت كتابة وتصوير الفيلم ثلاث سنوات وصوّرت مشاهده في فرنسا والجزائر وتونس وإيطاليا وقد أدت شارة الفيلم الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي.

الفيلم من النوع الوثائقي-الدرامي بمشاهد تنتقل بالمُشاهد من الحاضر إلى الماضي وبالعكس بسرد سلس ومتناغم.

العرض الأخير لفيلم"أوغسطينوس ابن دموعها في صالة سينما غوزو في مونتريال في 25/05/2019 /صفحة الفس بوك لشلوميل

العرض الأخير لفيلم"أوغسطينوس ابن دموعها في صالة سينما غوزو في مونتريال في 25/05/2019 الصورة:صفحة الفيس بوك لشلوميل

يبدأ الفيلم برحلة صحافي جزائري يلعب دوره الممثل الجزائري الشاب عماد بن شنّي، إلى الأماكن التي عاش ومرّ فيها القديس أوغسطينوس بحثا عن مادة توثيقية وحقائق عن شخصية القديس في الكنيسة المسيحية، ولهذا الغرض طُعّم الفيلم بحوارات أجريت مع كاهن أسمر اللون كانت كاميرا المخرج تعود إليه في مشاهد الفيلم المتعاقبة.

ويتتبع بطل الفيلم وهو المخرج الجزائري مراحل حياة القديس الجزائري الاصول، وجسد دوره في مرحلة الشباب والكهولة بتميّز وإبداع الممثل التونسي أحمد أمين راضي سعد. تعود مشاهد الفيلم إلى عهد الطفولة في حياة أوغسطينوس بكل مظاهر تلك الحقبة من القرن الرابع ميلادي بالملابس والمناظر والديكور. ولد أوغسطينوس في كنف عائلة ميسورة تعيش في منطقة طاغاست في الجزائر، ولم يكن  التعليم  متوفرا في قريته. فقرر بعد وفاة والده باتريسيوس أن يسافر إلى قرطاج (تونس حاليا) من أجل تعلّم فن الخطابة، فتعلّمها وبرز نجمه وتألق بين باقي التلاميذ.

أما عنوان الفيلم: "أوغسطينوس ابن دموعها" فهو نسبة إلى دموع أمه الغزيرة التي ذرفتها طيلة أكثر من عشرين عاما وهي تضرع في الصلاة الى الله من أجل هداية ابنها وعودته عن طريق الضلال والعربدة ونكران الله واعتناق المسيحية.

الممثلة التونسية الشابة عائشة بن أحمد في دور القديسة مونيكا والدة القديس أوغسطينوس، وقد تقمّصت الشخصية ببراعة وإجادة ونجحت في تجسيد المراحل العمرية المتعددة للشخصية.

الممثلة التونسية الشابة عائشة بن أحمد في دور القديسة مونيكا والدة القديس أوغسطينوس، وقد تقمّصت الشخصية ببراعة وإجادة ونجحت في تجسيد المراحل العمرية المتعددة لهذه الشخصية في الفيلم.

وقد أجادت الممثلة التونسية عائشة بن أحمد بتجسيد دور القديسة مونيكا والدة القديس أوغسطينوس وظهرت مقنعة بالمراحل العمرية المتعددة التي جسدتها وبلهجتها التونسية العامية. فقد حرص السينمائي المصري سمير سيف على أن يحافظ على اللكنات المحكية المحلية الجزائرية والتونسية لأبطال فيلمه. وذلك لإضفاء مصداقية وواقعية على الأحداث التي قدّمت في شكل روائي ممتع بعيد عن السرد التاريخي التوثيقي الذي قد يقع في الرتابة والملل في بعض الأحيان مغّييبا عنصر الإثارة والتشويق الذي عشناه في هذا الفيلم من البداية وحتى النهاية.

أدعوكم في هذا التقرير تاليا إلى الدخول في عالم الفيلم وأجوائه:

استمعوا
Share
فئة:ثقافة وفنون
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*