عائلة سورية استقرت في مدينة جاندر في مقاطعة نيوفوندلاند واللابرادور في الشرق الكندي منذ العام 2016 ونرى في الصورة الأب عمير السيد علي وأولاده لوران ورغد وعلي/الصورة:Radio-Canada / Patrick Butler

عائلة سورية استقرت في مدينة جاندر في مقاطعة نيوفوندلاند واللابرادور في الشرق الكندي منذ العام 2016 ونرى في الصورة الأب عمير السيد علي وأولاده لوران ورغد وعلي/الصورة:Radio-Canada / Patrick Butler

الهجرة تحد انتخابي يفرض نفسه يوما بعد يوم في أقصى الشرق الكندي

Share

لم تتطرق الحملة الانتخابية الحالية في مقاطعة نيوفوندلاند واللابرادور في اقصى الشرق الكندي بشكل واف إلى موضوع الهجرة. هذا في الوقت الذي تواجه فيه المقاطعة تحديات ديموغرافية كبرى. ويلّخص المشهد الديموغرافي الحالي في المقاطعة الأطلسية، التي تشهد انتخابات عامة يوم غد الخميس، على الشكل التالي: غالبية سكانية هرمة، معدل ولادات ضعيف ونقص في اليد العاملة.

وقد التقت هيئة الإذاعة الكندية عائلة سورية كانت في عداد اللاجئين السوريين الذين استقبلتهم البلاد مؤخرا.

ويسرد رب الاسرة عمر السيد علي بإنكليزية متعثّرة كيف أنه لم يكن يتحدث غير اللغة العربية عندما أتى مع عائلته إلى مدينة جاندر في مقاطعة نيوفوندلاند في العام 2016. وهو لم تكن لديه أية معلومات عن سكان هذه المدينة الذي يربو عددهم على الـ 000 10 نسمة.

وفي تفاصيل حكاية هذا اللاجئ السوري أنه أمضى 3 سنوات في مخيم للاجئين السوريين في لبنان قبل أن يغادر مع أسرته إلى كندا. وفي هذا الإطار يقول: إنه من الصعب أن أقارن حياتي السابقة مع الواقع الجديد الذي أعيشه.

لوران عمر السيد علي الكندية الوحيدة بين أفراد العائلة الخمسة إذ إنها ولدت في كندا قبل نحو سنة/الصورة: Radio-Canada / Patrick Butler

لوران عمر السيد علي الكندية الوحيدة بين أفراد العائلة الخمسة إذ إنها ولدت في كندا قبل نحو سنة/الصورة: Radio-Canada / Patrick Butler

بعد مضي ثلاث سنوات على وصوله إلى كندا، حصّل عمر علي وظيفة في مطعم بيتزا وأولاده الثلاثة، والأخيرة لوران ولدت قبل نحو عام في كندا، يتحدثون الانكليزية بسهولة ويتعلمون اللغة الفرنسية في المدرسة. وتتجذر هذه العائلة في مجتمعها الجديد يوما بعد يوم وهي وجدت طبيب أسرة من اصول عربية يمكن أن يتخاطبوا معه بلغتهم الأم.

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ تاريخ وصول عائلة السيد علي إلى جاندر في حزيران/يونيو من العام 2016 فإن ثلاث عائلات أخرى من اللاجئين السوريين التحقت بها واستقرت في المدينة ذاتها وينتظر وصول عائلة سورية خامسة إلى جاندر نهاية هذا العام.

الاحزاب الرئيسية الثلاثة التي تتنافس على المقاعد النيابية في برلمان المقاطعة وهي الحزب الليبرالي والحزب التقدمي المحافظ والحزب الديموقراطي الجديد تؤكد أنها تعي المشكلة الديموغرافية في المقاطعة وهي تأمل في حلّها.

(المصدر: الصحافة الكندية، هيئة الإذاعة الكندية)

Share
فئة:سياسة، مجتمع، هجرة ولجوء
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*