في 28 يناير كانون الثاني 1988، ألغى حكم صادر عن المحكمة العليا في كندا قانون تجريم الإجهاض وأعطى المرأة الحق في وقف حملها - Radio Canada

في 28 يناير كانون الثاني 1988، ألغى حكم صادر عن المحكمة العليا في كندا قانون تجريم الإجهاض وأعطى المرأة الحق في وقف حملها - Radio Canada

خمسون سنة تمُرّ على السماح للنساء بالإجهاض في كندا

Share

مرّت خمسون سنة على مصادقة البرلمان الكندي على القانون الذي سمح لأولّ مرّة للنساء بالإجهاض في بعض الحالات وحسب بعض الشروط. وكان ذلك في 13 مايو أيار 1969 حيث كان بيير-إليوت ترودو رئيسا للحكومة الكندية آنذاك. و هو أب جوستان ترودو الرئيس الحالي للحكومة.  وعادة ما يتذكّر الناس سنة 1988 كلّما تعلّق الأمر بالإجهاض لأنها سنة إلغاء تجريمه.

واستضافت هيئة الإذاعة الكندية لويز ديماري، مؤلفة كتاب حول "معركة النساء في كيبيك" للحصول على الحقّ في الإجهاض. ووفقا لها، فقبل صدور قانون 1969، كان الإجهاض محظورا لمدّة 100 سنة،  لكنّ هذا المنع لم يكن له أي أثر.

" تجريم الإجهاض و تقييده، لم يمنع النساء من الإجهاض ومنهن من توفّين."، لويز ديماري، مؤلفة كتاب حول "معركة النساء في كيبيك" للحصول على الحقّ في الإجهاض

وكانت بعض النساء تلجأن لاستعمال الخردل أواستهلاك شراب الجين أوضرب البطن أو استعمال إبر الحياكة أو الشماعات لإنهاء حملهن حيث كانت وسائل منع الحمل غير قانونية. وهذه مجرد عيّنة للطرق التي كانت تستخدمها النساء.

وذكّرت أنه في عام 1924، كان هناك حوالي 25 منزلاً في مونتريال يتم فيها إجراء عمليات الإجهاض غير القانونية. وعلاوة على ذلك، ففي عام 1962، كان السبب الرئيسي لدخول النساء إلى المستشفى هو الإجهاض. وتم إدخال 57.600 امرأة إلى المستشفى بسبب تداعيات الإجهاض السري. وكان معظمهن من ذوي الدخل المحدود.

قبل 1969، كان الإجهاض محظورا لمدّة 100 سنة - Radio Canada

قبل 1969، كان الإجهاض محظورا لمدّة 100 سنة - Radio Canada

"كان هناك نفاق. لم يكن الناس يتحدّثون عن الإجهاض. وكانت النساء تتدبّرن أمورهن لوحدهنّ."، لويز ديماري، مؤلفة كتاب حول "معركة النساء في كيبيك" للحصول على الحقّ في الإجهاض

 ومنذ ربع قرن، في 28 يناير كانون الثاني 1988، بعد سنوات من المعارك القانونية ، ألغى حكم صادر عن المحكمة العليا في كندا قانون تجريم الإجهاض وأعطى المرأة الحق في وقف حملها.

ومنذ ذلك الحين، يبدو أن للمرأة الكندية الحق في تقرير ما إذا كانت ستكمل أو تُنهي حملها دون الحاجة إلى استشارة الأب أوالطبيب. ومع ذلك، يعتقد بعض المراقبين أن هذا الحق لا يزال هشًا. وذلك بسبب صعوبة الحصول على الخدمات الطبية في بعض مناطق البلاد.

بيير-إليوت ترودو رئيس الحكومة الكندية الذي سمح لأولّ مرّة للنساء بالإجهاض في بعض الحالات وحسب بعض الشروط سنة 1969 - الصورة مأخوذة ليلة فوزه يالتنتخابات في 1968 - Radio Canada

بيير-إليوت ترودو رئيس الحكومة الكندية الذي سمح لأولّ مرّة للنساء بالإجهاض في بعض الحالات وحسب بعض الشروط سنة 1969 - الصورة مأخوذة ليلة فوزه يالتنتخابات في 1968 - Radio Canada

ومن الناحية القانونية، فمنذ إلغاء قانون تجريم الإجهاض من قبل المحكمة العليا، عزّزت سلسلة من الأحكام حق النساء في الإجهاض. وفشلت حتى الآن جميع المحاولات التشريعية للحد منه. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد حالياً قانون فدرالي بشأن الإجهاض في كندا.  وبالتالي فإنه حق تحميه الشرعة الكندية للحقوق والحريات، ولكن دون أي تنظيم حقيقي.

وتزامنت الذكرى الخمسون للسماح بالإجهاض في كندا مع تصويت مجلس الشيوخ في ولاية ألاباما الأمريكية ليلة الثلاثاء الماضي بأغلبية كبيرة على مشروع قانون يقمع بشكل كبير حقّ الإجهاض في الولايات المتحدة.

ويحظر النص الإجهاضَ حتى في حالة سِفاح القُربى أو الاغتصاب. وينص على عقوبة بالسجن تتراوح بين 10 و 99 سنة للأطباء الذين يقومون بالإجهاض، إلا في الحالات المهدّدة لحياة الأم أو "التشوّه القاتل" للجنين.

وعبّر جوستان ترودو، رئيس الحكومة الكندية، عن خيبة أمل عميقة من "تراجع حقوق المرأة"  في الولايات المتحدة الأمريكية. وقال أمس الخميس لمجموعة من الصحفيين، وهو يزور باريس هذا الأسبوع ، إنه يأسف للقرارات الأمريكية. وأكد من جديد موقفه لصالح حرية الاختيار في الإجهاض.

"كحكومة وككنديين، سوف ندافع بشكل قاطع عن حق المرأة في الاختيار وحقوق المرأة بشكل عام."،  جوستان ترودو، رئيس الحكومة الكندية

استمعوا

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا / أ ف ب)

روابط ذات صلة:

احتجاجات ضد الإجهاض في البرتا

Share
فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*