الإرهاب ظاهرة مستشرية في كل أرجاء العالم والقارة الافريقية لا تشكل استثناء. "محاربة الإرهاب في افريقيا" كتاب صدر مؤخرا في المكتبات الكندية. حقوق الصورة: iStock

الإرهاب ظاهرة مستشرية في كل أرجاء العالم والقارة الافريقية لا تشكل استثناء. "محاربة الإرهاب في افريقيا" كتاب صدر مؤخرا في المكتبات الكندية. حقوق الصورة: iStock

باحثون كنديون: لا يوجد تحديد واضح للإرهاب

Share

صدر مؤخرا عن منشورات جامعة مونتريال في مدينة مونتريال في مقاطعة كيبيك كتاب بعنوان: "محاربة الإرهاب في افريقيا" وقّعه ثلاثة باحثين جامعيين كنديين بينهم البروفسور الكندي السنغالي مودا ديانغ. وقد أعدّ هذا الأخير فصلا كاملا في هذا الكتاب بعنوان:" فرنسا في غرب افريقيا".

مئتان وثلاثون هو عدد صفحات هذا الكتاب الذي يحاول معدّوه أن يعرضوا فيه ظاهرة الإرهاب في القارة الافريقية وتحليلها من دون أن يخوضوا في أسبابها ومسبباتها أو يقدموا التوصيات والحلول للقضاء عليها.

غلاف الكتاب الذي صدر عن منشورات جامعة مونتريال

غلاف الكتاب الذي صدر عن منشورات جامعة مونتريال

ويقول البرفسور ديانغ الذي يُدرس "الأبحاث حول النزاعات والصراعات" في جامعة سان-بول في العاصمة الكندية أوتوا إن المشكلة الأساسية تكمن في عدم وجود إجماع دولي على تحديد واضح للإرهاب الأمر الذي يجعل من الصعب وضع استراتيجية ناجعة وموّحدة لمحاربته. كذلك فإن "أسباب الإرهاب لا يمكن أيضا تحديدها قال البرفسور مودا ديانغ."

إن باستطاعتنا التحدث عن معطيات وأجواء تغذي الإرهاب كالأزمات والصراعات التي تعيشها بعض الدول كما في العرق وسوريا وليبيا ومالي... كذلك تغذي الإرهاب الظروف الاجتماعية والاقتصادية في بلد ما.

البروفسور في جامعة سان-بول في أوتوا مودا ديانغ/الصورة تقدمة البروفسور ديانغِ}

وينعي البروفسور الكندي السنغالي عدم وجود منظمة مركزية تابعة لمنظمة الأمم المتحدة تعنى بمحاربة الإرهاب حول العالم مؤكدا على ضرورة تضافر الجهود بين الحكومات والمنظمات الدولية من أجل القضاء على الإرهاب.

وفي كل الأحوال يقول محدثي إن الدين براء من الإرهاب لا بل هو على نقيضه بتعاليمه وكتبه التي بمجملها تدعو إلى السلام والمحبة والتعايش. وقد تستخدم المنظمات الإرهابية الدين كغطاء لمآربها ومطامعها السياسية وهو الوسيلة لهذه المنظمات لتطويع الشباب في صفوفها.

تتعرّفون إلى المزيد من الأفكار التي يطرحها الكاتب البروفسور في جامعة القديس بولس في العاصمة الكندية أوتوا مودا ديانغ  في هذا الحوار الذي أجريته معه صباح اليوم من العاصمة الكندية أوتوا:

استمعوا
Share
فئة:ثقافة وفنون، دولي، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.

  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع واستعمال لغات أخرى ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

*