أكرم خريّف، صحفي وخبير في الشؤون الأمنية - Photo : Facebook

أكرم خريّف، صحفي وخبير في الشؤون الأمنية - Photo : Facebook

هل ستستعمل السلطات الجزائرية الأسلحة والذخيرة الكندية ضدّ الحراك الشعبي ؟

Share

ذكرت شبكة "سي تي في"(CTV  ) الكندية أن الجزائر استوردت نحوًا من 12 مليون دولار من الأسلحة والذخيرة خلال شهري يونيو ويوليو، حزيران وتموز الماضيين. وهذه زيادة كبيرة إذا علمنا أن صادرات كندا من الأسلحة نحو الجزائر لم تتجاوز 334.000 دولار في عام 2018.

وتضاعفت قيمة المشتريات الجزائرية خلال الشهرين المذكورين بـ17 مرّة مقارنة مع مجموع ما استوردته من "قطع غيار وملحقات أسلحة وذخيرة" من كندا خلال العشر سنوات الأخيرة.

وبهذا أصبحت الجزائر العميل الأول لكندا في هذا النوع من المعدّات العسكرية في عام 2019.

وأثار هذا الارتفاع في المبيعات مخاوف المنظمة الكندية غير الحكومية "بروجكت بلوشيرز" (Project Ploughshares) وهي معهد لأبحاث السلام تابع للمجلس الكندي للكنائس (The Canadian Council of Churches).

وتخشى المنظمة أن تستعمل السلطات الجزائرية هذه الأسلحة في قمع المظاهرات التي تعرفها الجزائر منذ ثمانية أشهر.

وفي مقابلة أجريتها معه اليوم عبر الهاتق، أكّد أكرم خريّف، الصحفي الجزائري والخبير في الشؤون الأمنية ومؤسس موقع "مينا ديفنس" (MenaDefense)، أنّ "العلاقات العسكرية بين الجزائر وكندا جدّ متواضعة من الناحية العسكرية. لكنّ منذ بداية تشغيل مصنع العربات المدرّعة في مدينة قسنطينة منذ ثلاث سنوات، يتمّ استيراد أبراج مصنوعة في كندا ويتمّ تركيبها في الجزائر. وتُركّب فوق عربات ألمانية."

ووفقا للخبير الأمني أكرم خريّف "بإمكاننا القول بأن الصفقة المبدئية هي بين الجزائر وألمانيا. والمعدّات التي أُختيرت لتجهيز هذه العربات المدرّعة هي معدّات كندية." وهذا ما يفسّر ارتفاع الصادرات الكندية إلى الجزائر من المعدّات العسكرية خلال السنتين الأخيرتين.

(يمكن الاستماع إلى المقابلة التي أجراها الصحفي سمير بن جعفر مع أكرم خريّف بالنقر على الصورة أسفله)

ويستبعد أكرم خريّف أن تلجأ السلطات الجزائرية إلى استعمال هذه الأسلحة ضدّ المتظاهرين السلميين.

"من المستبعد أن يكون هناك أي استعمال لأي سلاح ضدّ المتظاهرين السلميين في الجزائر...ورغم أنّي لا أشاطر رُؤاها السياسية إلّا أنه يجب القول أن السلطات الجزائرية امتنعت عن استعمال العنف سواءً بإفراط أو بصفة بسيطة....ونرى أن نية المتظاهرين بعيدة عن العنف...إذن فاسعمال الأسلحة الكندية جدّ مُستبعَد...ومن ناحية الفعالية، لا أرى جدوى استعمال الأبراج الكندية في قمع المتظاهرين أو الحدّ من المظاهرات...هذه المدرّعات خُصِّصت للمناورات في الصحراء ولحماية الحدود وهي جدّ بعيدة عن الشمال حيث تحدث المظاهرات."،  أكرم خرّيف، خبير في الشؤون الأمنية

وتعرف الجزائر منذ 22 فبراير شباط الماضي حراكا شعبيا يطالب بتنحية النظام القائم منذ استقلال البلاد في 1962 وإبعاد رموزه من مراكز القرار. وفي كندا وبالتحديد في مونتريال، يتظاهر جزائريو الانتشار كل يوم أحد لدعم ذويهم في الجزائر.

وقامت قوات الأمن بسلسلة من الاعتقالات في أوساط المتظاهرين وشمل ذلك شخصيات سياسية بارزة، عشية انتخابات رئاسية مثيرة للجدل، ستنظمها الحكومة في 12 ديسمبر كانون الأول المقبل تحت ضغط من رئيس أركان الجيش ونائب وزير الدفاع، أحمد قايد صالح.

(راديو كندا الدولي /CTV News)

روابط ذات صلة:

موقع "مينا ديفنس" (MenaDefense) على الانترنت

موقع "مينا ديفنس" (MenaDefense) على اليوتوب

Share
فئة:دولي
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

*

One comment on “هل ستستعمل السلطات الجزائرية الأسلحة والذخيرة الكندية ضدّ الحراك الشعبي ؟