زعيم حزب المحافظين الكندي أندرو شير ملقياً خطاباً في تورونتو في 28 أيار (مايو) 2019 (Cole Burston / CP)

اجتماع أول لنواب حزب المحافظين وشيوخه بعد خسارة الانتخابات

بدأ اجتماع لأعضاء مجلسيْ العموم والشيوخ المنتمين لحزب المحافظين الكندي بعد ظهر اليوم في أوتاوا بقيادة زعيمهم أندرو شير للتباحث في نتائج الانتخابات الفدرالية الأخيرة.

وهذا الاجتماع الأول من نوعه للمحافظين منذ الانتخابات الفدرالية العامة في 21 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت التي أسفرت عن فوز الحزب الليبرالي الكندي بقيادة جوستان ترودو بولاية حكومية ثانية على التوالي، ولكن بحكومة أقلية.

ويفيد تقرير لوكالة الصحافة الكندية أن قلة قليلة من بين النواب والشيوخ المحافظين المجتمعين في مبنى تابع للبرلمان الفدرالي أظهرت في بداية الاجتماع رغبة بدفع شير للاستقالة من قيادة الحزب قريباً، فيما أعرب الكثيرون من بينهم بشكل واضح عن دعمهم لبقاء زعيمهم في منصبه.

"أعضاء حزب المحافظين ينتخبون زعيم الحزب وهم الذين يقررون ما سيفعلونه لاحقاً"، قال النائب بيار بول هاس الذي نجح بالاحتفاظ بمقعده في مجلس العموم عن إحدى دوائر مقاطعة كيبيك.

وهناك توجه لدى بعض أعضاء حزب المحافظين، من بينهم شخصيات تبوأت مناصب عالية، لممارسة ضغوط على شير لحمله على الاستقالة من زعامة الحزب قبل عيديْ الميلاد ورأس السنة تمهيداً لانتخاب زعيم جديد وعدم انتظار انعقاد المؤتمر العام للحزب في الربيع المقبل لطرح الثقة به.

وتزامن انعقاد اجتماع المحافظين اليوم مع كشف مؤسسة "أنغوس ريد" المتخصصة في استطلاعات الرأي عن نتائج استطلاع جديد جاء فيها أن 42% من المستطلَعين الذين اقترعوا لحزب المحافظين في الانتخابات الأخيرة يرون أن على شير التنحي من قيادة الحزب مقابل 41% منهم يفضلون أن يبقى في مقعد القيادة.

جلسة لمجلس العموم الكندي في أوتاوا (Adrian Wyld / CP)

ولم يعطِ شير حتى الآن أية إشارة إلى أنه ينوي التنحي، بل على العكس أعلن أنه جاهزٌ للمعركة الانتخابية المقبلة. ويحاجج الداعمون لبقائه في قيادة الحزب بأن الانتخابات الأخيرة كانت الأولى التي يقودها كزعيم للمحافظين وأنه يستحق أن يُعطى فرصة ثانية، ويشيرون إلى أن حزبهم بقيادته تفوّق على الحزب الليبرالي في التصويت الشعبي، وبـ1,3 نقطة مئوية، إذ صوّت له 34,40% من إجمالي عدد المقترعين فيما صوّت 33,10% منهم لليبراليين الذين فازوا بحكومة أقلية. ويذكّرون بأن المحافظين نالوا هذه المرة 121 مقعداً من أصل 338 مقعداً في مجلس العموم، فيما حصلوا على 99 مقعداً في الانتخابات السابقة عام 2015.

(وكالة الصحافة الكندية / أنغوس ريد / راديو كندا الدولي)

رابط ذو صلة:
قراءة في نتائج الانتخابات الكندية وتحديات حكومة الأقلية الليبرالية

فئة:انتخابات 2019، سياسة
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*