نائبة رئيس الحكومة الكندية كريستيا فريلاند متحدثةً إلى الصحفيين أمس في واشنطن عقب إجرائها محادثات حول النسخة الجديدة من اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية مع الممثل التجاري للولايات المتحدة روبرت لايتهايزر ومساعد وزير الخارجية المكسيكي لشؤون أميركا الشمالية خيسوس سيادِه (AP Photo / Patrick Semansky)

فريلاند في واشنطن مجدداً للدفع باتجاه المصادقة على “نافتا” الجديد

عادت نائبة رئيس الحكومة الكندية كريستيا فريلاند إلى واشنطن أمس للمشاركة في مفاوضات جديدة حول الاتفاق الجديد للتبادل الحر بين كندا والولايات المتحدة والمكسيك.

وأبقى رئيس الحكومة الكندية زعيمُ الحزب الليبرالي جوستان ترودو ملف هذه المفاوضات بين يديْ وزيرة خارجيته السابقة عندما أعلن منتصف الأسبوع الماضي حكومته الجديدة التي عيّنها فيها نائبةً له مع تكليفها بحقيبة العلاقات مع المقاطعات. ففريلاند نجحت بعد مفاوضات شاقة مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في التوصل إلى نسخة جديدة من اتفاق التجارة الحرة لأميركا الشمالية ("نافتا" – NAFTA).

وشاركت فريلاند في العاصمة الأميركية أمس في اجتماع ضمّها إلى كل من الممثل التجاري للولايات المتحدة روبرت لايتهايزر ومساعد وزير الخارجية المكسيكي لشؤون أميركا الشمالية خيسوس سيادِه (سعادة).

وبعد نهاية الاجتماع الذي دام نحو ساعة قالت فريلاند للصحفيين، "كان اجتماعنا جيداً اليوم، أنجزنا فيه عملاً جيداً".

وزير الخارجية المكسيكي لشؤون أميركا الشمالية خيسوس سيادِه (Edgard Garrido / Reuters)

وأضافت فريلاند أنها ستبقى على تواصل مع شريكيْها في المفاوضات خلال الأيام المقبلة، ولكن ليس اليوم الخميس الذي هو عطلة رسمية في الولايات المتحدة بمناسبة عيد الشكر.

وكانت فريلاند قد تواصلت هاتفياً مع لايتهايزر يوميْ الثلاثاء والأربعاء، قبل سفرها إلى واشنطن، وفق ما أكده مسؤولون حكوميون كنديون طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم.

وأحجمت فريلاند عن تأكيد ما إذا كانت ستستقبل خيسوس سيادِه في أوتاوا غداً الجمعة بالرغم من إعلانه أنه ينوي المجيء إلى العاصمة الكندية غداً.

الممثل التجاري للولايات المتحدة روبرت لايتهايزر (Manuel Balce Ceneta / AP)

وتوصلت كندا والولايات المتحدة والمكسيك إلى النسخة الجديدة من اتفاق التجارة الحرة بينها، والتي تُعرف اختصاراً بـ"أوسمكا" (USMCA)، في 30 أيلول (سبتمبر) 2018 بعد 13 شهراً من المفاوضات الشاقة.

ووقّع قادة هذه الدول الثلاث على الاتفاق الجديد في 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018. والمكسيك هي الوحيدة التي صادقت على الاتفاق حتى الآن. وقام برلمانها بذلك في 19 حزيران (يونيو) الفائت.

وفي كندا قدّمت حكومة ترودو السابقة مشروع قانون للمصادقة على الاتفاق أواخر الربيع الفائت. والآن تنتظر حكومة ترودو الجديدة المنبثقة عن الانتخابات الفدرالية العامة التي جرت قبل شهر ونيّف، وهي حكومة أقلية، أن يقوم الكونغرس الأميركي بالخطوة الأولى باتجاه المصادقة على الاتفاق كي تقوم هي بتقديمه للبرلمان.

وقالت نائبة رئيس الحكومة الكندية إن كندا تحترم عملية المصادقة الخاصة بكل واحدة من دول الاتفاق الثلاث. "حيثما نستطيع أن نكون شريكاً داعماً يسرّنا فعل ذلك، ولهذا السبب نحن هنا"، قالت فريلاند أمس للصحفيين في واشنطن.

التوصل لاتفاق تبادل حر جديد بين كندا والولايات المتحدة والمكسيك كان من أبرز الأحداث الاقتصادية على الصعيد العالمي في عام 2018. وتبدو في الصورة وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند والممثل التجاري للولايات المتحدة روبرت لايتهايزر (يمين الصورة) ووزير الاقتصاد المكسيكي إلديفونسو غواهاردو فيلاريا في نهاية الجولة السادسة من مفاوضات تعديل "نافتا" التي انعقدت في مونتريال في أواخر كانون الثاني (يناير) 2018 / Graham Hughes / CP

وخلال المفاوضات الطويلة والشاقة التي سبقت التوصل إلى الاتفاق الجديد مارس الوفدان المفاوضان الكندي والأميركي ضغوطاً على الوفد المكسيكي لتحسين معايير العمل في بلاده من أجل تفادي قيام شركات في قطاعيْ التصنيع وصناعة السيارات بنقل مصانعها إلى المكسيك حيث أجور العمال أدنى بكثير مما هي عليه في كندا والولايات المتحدة.

وتطرقت فريلاند إلى هذه النقطة في حديثها مع الصحفيين أمس فقالت، "بالنسبة لكندا حقوق العمّال شديدة الأهمية، هذه الحقوق مهمة في كندا وحول العالم، وهذا موقف مبدئي لحكومتنا، والاتفاق الجديد (للتجارة الحرة في أميركا الشمالية) هو حقاً اتفاق ينص على حماية حقوق العمال، وهذا أمر جيد لكندا وأيضاً للعمال في المكسيك".

رئيسة مجلس النواب الأميركي، الديمقراطية نانسي بيلوسي (Yuri Gripas / Reuters)

وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي قد قالت في وقت سابق من الأسبوع الحالي إنها ولايتهايزر باتا "داخل نطاق التوصّل إلى اتفاق مُحسَّن بنسبة كبيرة لعمال الولايات المتحدة".

ويتمتع الحزب الديمقراطي الذي تنتمي إليه بيلوسي بالأكثرية في مجلس النواب الأميركي، فيما الأكثرية في مجلس الشيوخ هي للحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقالت بيلوسي إنها تريد التوصل إلى صيغة نهائية لاتفاق التجارة الحرة الجديد بحلول نهاية السنة الحالية.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا / راديو كندا الدولي)

استمعوا
فئة:اقتصاد، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*