الطفلة أميرة تبلغ 4 سنوات من العمر - Courtesy

الطفلة أميرة تبلغ 4 سنوات من العمر - Courtesy

الطفلة الكندية أميرة عالقة في مخيّم الهول في شمال شرق سوريا

يضمّ مخيّم الهول في شمال شرق سوريا أربعين من النساء والأطفال الكنديين من أسر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش". وتوجد من بينهم، يتيمة تبلغ من العمر 4 سنوات تحاول أسرتها الممتدّة المقيمة في تورونتو إعادتها إلى كندا.

وتُدعى هذه الفتاة أميرة. اختار والدها مغادرة كندا للذهاب إلى الجهاد في سوريا مع زوجته وطفليه الأولين. ولدت أميرة هناك، في مدينة يسيطر عليها تنطيم الدولة الإسلامية.

وتحوّلت حياتها إلى جحيم حقيقي بعد هزيمة تنظيم "داعش".

ويقول عمّ أميرة الذي لا يريد الكشف عن هويته خوفاً على نفسه وعلى بقية أفراد عائلته، إنّ منزلها دُمّر بسبب الغارات الجوية.

وأضاف أن والد أميرة ووالدتها وإخوتها وأخواتها ماتوا جميعًا أمام عينيها. "وجدوها وحدها على حافة الطريق"، كما قال. وروت قصتها لموظفي المخيم. وقالت لهم: "كانوا جميعًا ملقون على الأرض".

ومنذ الربيع الماضي ، يحاول العمّ إعادة ابنة أخيه إلى كندا، لكنّ بدون جدوى.

وتعيش أميرة في مخيم الهول، حيث يعيش 70.000 شخص في ظروف قاسية. و أفادت وكالة الإغاثة الدولية (Save the Children)، إحدى المنظمات غير الحكومية القليلة الموجودة هناك ، عن وجود أعمال عنف في المخيم.

ألكسندرا باين ، مديرة منظمة  أُسر ضد العنف والتطرف - Radio Canada

ألكسندرا باين ، مديرة منظمة  أُسر ضد العنف والتطرف - Radio Canada

وأضاف رئيس الفرع الكندي في المنظمة  بيل تشامبرز، أنه مع اقتراب فصل الشتاء، بدأت الأمراض المعدية في الظهور. وقال إن الاكتظاظ في المخيمات يجعل الأمراض أكثر انتشارًا. وتتحدث الأمم المتحدة عن أوبئة الأنفلونزا والسلّ والحصبة.

وتقدر المنظمة الكندية "أُسر ضد العنف والتطرف" (FAVE) ، عدد الكنديين المحتجزين في مخيم الهول ب40 شخصا، من بينهم 25 طفلاً.

"الوضع مروّع. هناك مجموعات راديكالية تعلم الأطفال الأيديولوجيات السلفية والجهادية. ترك الأطفال في هذه المخيمات أمر مروّع."،  ألكسندرا باين ، مديرة منظمة  أُسر ضد العنف والتطرف (FAVE)

وحاول عمّ أميرة الذهاب إلى المخيّم لإعادتها. لكن الوضع خطير للغاية ، خاصة منذ رحيل الأمريكيين عن المنطقة الكردية.

نساء وأطفال في مخيم الهول في شمال شرق سوريا - Radio Canada / Sylvain Castonguay

نساء وأطفال في مخيم الهول في شمال شرق سوريا - Radio Canada / Sylvain Castonguay

ولا ترغب الحكومة الكندية في الاعتراف بهوية الطفلة حتى تتأكّد من ذلك بإجراء اختبارات للحمض النووي.

ومع ذلك فقد استعادت العديد من الدول الغربية أطفالها من معسكرات الاعتقال في المنطقة. ويؤكد بيل تشامبرز، رئيس منظمة إنقاذ الطفولة، أن "الأمر ليس سهلا لكنّه غير مستحيل."

"بلجيكا وإيطاليا وأستراليا وألمانيا أعادت أطفالها. يجب أن تكون هناك الإرادة السياسية والشجاعة للقيام بذلك." بيل تشامبرز ، رئيس منظمة إنقاذ الطفولة "، بيل تشامبرز

وكذلك فعلت فرنسا. فقد أعلنت حكومة ماكرون مؤخرًا أنها أعادت جميع أطفالها (أكثر من 60) من هذه المنطقة السورية.

ويمثل المحامي ستيفان هاندفيلد من مونتريال، العائلات الكندية الأخرى التي ترغب في إعادة أطفالها من المخيمات السورية. لكن الحكومة لا تقدم لهم أي مساعدة للحصول على الوثائق التي يحتاجونها، كما يؤكّد.

ويقول المحامي إنّه " أمر سياسي فقط. نحن لا نتحدث عن عودة الجهاديين إلى كندا. هذا ليس شأني. أنا أهتم بالأطفال فقط. ارتكب الأولياء مخالفات وسيتم الحكم عليهم ... لكن الأطفال لم يطلبوا شيئًا."

استمعوا

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)

فئة:سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*