الكندي مارسيل غرودان يؤكد أن جده نقل إليه كل التعاليم والمعرفة الموجودة عند أسلافه من شعوب الإينو عند الأمم الأوائل/حقوق الصورة:MARIE-HÉLÈNE PARANT

“جَدٌّ” و”نسرٌ أزرق” يدّعيان الشفاء من الأسقام عبر طقوس للأمم الأوائل

"موشوم" أو Mushum، أطلق على نفسه وهي كلمة تعني الجَدُّ بلغة شعوب الإينو من الأمم الأوائل في كندا، واتخذ آخر "النسر الأزرق" لقبا له.

وقد اقتفى برنامج "تحقيق" الذي يقدمه تلفزيون هيئة الإذاعة الكندية مسيرة هذين الرجلين اللذين "يتاجران" ويروّجان "للمعرفة التي اكتسباها" عن السكان الأصليين في كندا. ويذاع البرنامج حول قصتهما هذه الليلة في تمام التاسعة مساء على قناة  ICI TÉLÉ على شاشة تلفزيون هيئة الإذاعة الكندية.

وفي التفاصيل أن 25 أوروبيا قصدوا في شهر أيلول/سبتمبر الماضي مدينة شارلفوا في شمال مقاطعة كيبيك للمشاركة في تجربة أطلقها "الجد" مارسيل غرودان تحت عنوان: " عيشٌ على طريقة سكان كندا الأصليين في العام 1608". وقد بلغت رسوم المشاركة للشخص الواحد 1700$ تضاف إليها تكلفة الطائرة التي حملت الوافدين من عدة مدن أوروبية إلى المدينة الكندية الجميلة Charlevoix.

وقد تابع تلفزيون هيئة الإذاعة الكندية بالتعاون مع هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسري الرحلة التي قام بها غرودان إلى أوروبا لا سيما إلى سويسرا حيث نظم ورشات عمل حول الطبابة عند شعوب الأمم الأوئل. وبلغ سعر التذكرة لولوج قاعة المحاضرات في يومي عطلة الاسبوع 500$ للشخص الواحد.

هذا "الطبيب الشافي من الأسقام" يستقبل في أحد المنازل في فرنسا المرضى ويشّخص حالات مرضهم ببضغة دقائق. وتقول هيئة الإذاعة الكندية بأن غرودان يستقبل ثلاثة أو أربعة مرضى في الساعة الواحدة بدوام يبدأ من العاشرة صباحا حتى السادسة مساء.

أظهري لسانك، مديّ يدك، المسي ظهرك، وتكفي هذه الحركات التي طلبها "الجد" من سيدة تشارك مع الفريق التلفزيوني الكندي في "تحقيقهم لتشخيص حالة من الأرق والقلق تعاني منها ناجمة عن اختلال في التوازن الهرموني".

ويبيع "الموشوم"، الذي يدّعي بأنه يملك معرفة الأسلاف والجدود بواسطة جدّه، لتلك السيدة مرهما يحتوي على هرمون البروجسترون الذي لا علاقة له على الإطلاق بالطب التقليدي كما يصف لها قطرات أعدّها بنفسه.

تكّبدت هذه السيدة جرّاء الزيارة الاستشارية تلك: 70$ تكلفة المعاينة و140$ ثمن الأدوية.

ويستهجن أطباء سويسريون شاهدوا كل ما جرى في منزل "الجد" مارسيل غرودان مع مبعوثة التلفزيون الكندي "المريضة" أن يتّم تشخيص المرض بهذه السرعة الفائقة.  ويوضح طبيب متخصص بأن مرهم البروجسترون بيع بشكل غير قانوني كما تبدي طبيبة نسائية سويسرية قلقها من الأعراض الجانبية لهذا المرهم خصوصا على المرأة الشابة التي ستستخدمه وتأثيره على الدورة الشهرية والخصوبة.

هذا وقد استهجنت أيضا نقابة أطباء الأعشاب في كيبيك قطرات الزيت التي ينتجها مارسيل غرودان ويطلب من مرضاه شربها مما قد يتسبب لهم بتسمم غذائي.

إن هذا الشخص يعمل بطريقة خطرة وينقض العمل الجاد والآمن الذي نروّج له في كيبيك منذ سنين عديدة من خلال الأعشاب الطبية، خلصت نقابة أطباء الأعشاب إلى القول.

الكندي لوك بورغو قاده الحلم إلى اكتشاف جذوره وأيقن أنه متحدّر من سلالات الأمم الأوائل، فنصّب نفسه زعيما روحيا يأتمر بإرشادات وتعاليم اسلافه/حقوق الصورة: الموقع الالكتروني لـ Luc Bourgault

الكندي لوك بورغو قاده الحلم إلى اكتشاف جذوره وأيقن أنه متحدّر من سلالات الأمم الأوائل، فنصّب نفسه زعيما روحيا يأتمر بإرشادات وتعاليم اسلافه/حقوق الصورة: الموقع الالكتروني لـ Luc Bourgault

ويذهب برنامج "تحقيق" بعيدا في تقّصيه للحقائق ويكشف للمشاهدين أن "الجد" يبلغ 59 عاما ويدّعي بأنه في الـ 74 من العمر وهو لا يتحدّر من قبيلة للإينو في شمال مقاطعة كيبيك كما يقول ولا حاصل على شهادات في الطب النفسي كما يدّعي من جامعة هارفارد الأميركية.  كما يؤكد أفراد من أسرته بأنه "لم يدخل يوما معهدا أكاديميا ولا ذهب إلى جامعة أصلا ولم يكن يوما طبيبا ولا معالجا نفسيا".

أما قبائل الإينو من الأمم الأوائل فهم أعربوا من جهتهم عن صدمتهم الكبرى بما سمعوا عن هذا الطبيب المزعوم المتحدّر من أصولهم مؤكدين بأن الطب الحقيقي عند شعوب الأمم الأوائل لا يباع.

وتجدر الإشارة إلى أن مارسيل غروندان كان يلجأ أحيانا إلى خدمات "النسر الأزرق" فيدعوه إلى المشاركة في ورشات تدريب كان ينظمها للأوروبيين في كيبيك.

وذلك النسر يُدعى لوك بورغو ويلعب دور الزعيم الروحي عند شعوب الأمم الأوائل وهو ينتج عطورا خاصة ويعلّم الروحانية عند السكان الأصليين. وهو يقول إنه اكتشف اصوله التي تعود إلى الامم الاوائل خلال حلم.

وقد سخر وهزأ أشخاص يتحدرون فعلا من الأمم الاوائل من مشاهد الغناء وأداء الطقوس التي يقوم بها النسر الأزرق وقالوا إ"نها تصلح لفيلم هزلي فكاهي عن الأب الروحي عند السكان الاصليين".

وتجدر الإشارة إلى أن لوك بورغو لم يرّد على أي من رسائل البريد الالكتروني أو المكالمات الهاتفية التي حاول برنامج "تحقيق" إجراءها معه. وهو كان بعيدا عن المتجر حيث يوجد مقرّه الرئيسي عندما قصده فريق البرنامج التلفزيوني.

أما بالنسبة لمارسيل غرودان فقد استوقفه الفريق في باريس عندما كان يقدّم ورشة عمل حول الطبابة عند الأمم الأوائل. فاعترف بأنه لا يتحدث بلغة الإينو على عكس ما يدّعي وقال: "إنها لغتي الأم ولكنني لم أتعلمها" مستمرا على تأكيده بأنه من الإينو.

وعلى الرغم من أنه وعد فريق Enquete بلقائه عند عودته إلى كندا وتزويده بوثائق عن عمره والشهادة المزعومة من جامعة هارفارد، إلا أنه لم يفعل ذلك.

وبدلا من ذلك ارسل اليهم بخطاب من المحامي "ينكر فيه كل المزاعم " من دون تقديم أي توضيح آخر.

(المصدر: برنامج "تحقيق، Enquete في هيئة الإذاعة الكندية)

فئة:مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*