الوزيرة السابقة في حكومة المحافظين وزعيمة الحزب في مرحلةٍ انتقالية رونا أمبروز (Adrian Wyld / CP)

أمبروز، الأكثر شعبيةً لقيادة المحافظين، تؤثر العمل في القطاع الخاص في مقاطعتها ألبرتا

قالت عضوة مجلس العموم والوزيرة السابقة رونا أمبروز إنها لن تترشّح لزعامة حزب المحافظين الكندي (PCC – CPC) الذي قادته خلال مرحلة انتقالية.

وأكّدت أمبروز عدم ترشحها لخلافة أندرو شير على رأس حزب المعارضة الرسمية في مجلس العموم في بيان نشرته أمس على صفحتها على موقع "فيسبوك".

وكان استطلاع أجرته مؤسسة "ليجيه" قبل أسبوعيْن ونيّف قد أظهر أنّ أمبروز هي الأكثر شعبية في أوساط المحافظين لخلافة شير في قيادة الحزب، يليها النائب والوزير السابق بيتر ماكاي الذي أعلن الأسبوع الماضي ترشحه للمنصب.

وقالت أمبروز إنّ اتخاذها القرار بشأن إمكانية العودة إلى الحياة السياسية لم يكن سهلاً، إذ أتى بعد "جهد".

"أحببتُ سنواتي الـ13 في الخدمة العامة، كعضوة في مجلس العموم ووزيرة وبشكل خاص كزعيمة لهذا الحزب العظيم"، قالت أمبروز في إشارة إلى قيادتها الحزب في المرحلة الانتقالية بين تشرين الثاني (نوفمبر) 2015 وأيار (مايو) 2017، مضيفةً "لكن الآن أنا مُصممة على إحداث تغيير (نحو الأفضل) من خلال العمل في القطاع الخاص".

وقالت أمبروز إنها سعيدة بالعودة إلى مقاطعتها، ألبرتا، في غرب كندا، وشكرت كل من تواصل معها ليعلن دعمه لها في حال قرّرت الترشّح لزعامة المحافظين.

مبنى بلدية فاليفيلد، مسقط رأس رونا أمبروز، في مقاطعة ألبرتا في غرب كندا (Adrian Petrilli / Wikipedia)

وأمبروز من مواليد عام 1969 في مدينة فاليفيو (Valleyview) الصغيرة في ألبرتا. وانتُخبت أول مرة إلى مجلس العموم في انتخابات عام 2004 العامة كمرشحة عن حزب المحافظين في دائرة "إدمونتون – سبروس غروف" (Edmonton – Spruce Grove) في عاصمة المقاطعة، إدمونتون.

ومثّلت أمبروز هذه الدائرة 11 سنة متتالية تحت راية المحافظين بفضل فوزها بمقعدها في أربعة انتخابات عامة.

وفي انتخابات تشرين الأول (أكتوبر) 2015 العامة، التي أوصلت الحزبَ الليبرالي الكندي (PLC – LPC) بقيادة جوستان ترودو إلى السلطة بعد نحو عشر سنوات متواصلة من حكم المحافظين بقيادة ستيفن هاربر، فازت أمبروز بمقعد دائرة "ستورجون ريفر – باركلاند" (Sturgeon River / Parkland)، وكانت دائرة مستحدثة ضمّت أكثر من 60% من دائرة "إدمونتون – سبروس غروف" التي أُلغيت.

وعهد هاربر بعدّة حقائب وزارية في ولاياته الحكومية الثلاث المتتالية إلى أمبروز المتخصصة في الدراسات النسوية والجندرية وفي العلوم السياسية، والتي تجيد البرتغالية البرازيلية بفضل ترعرعها في البرازيل إلى جانب مسقط رأسها ألبرتا.

فكانت أمبروز وزيرةً للبيئة زهاء سنة (2006 – 2007)، ووزيرةً للعلاقات مع حكومات المقاطعات ورئيسةً لمكتب المجلس الخاص (Privy Council Office) نحو سنتيْن (2007 – 2008)، وعُهدت إليها فيما بعد حقائبُ العمل، والتنويع الاقتصادي في الغرب الكندي، والأشغال العامة والخدمات الحكومية، وكانت حقيبة الصحة آخرَ وزارة تولتها ولمدة سنتيْن وثلث السنة (2013 – 2015).

رئيس الحكومة الكندية السابق ستيفن هاربر (Adrian Wyld / CP)

وفي أيار (مايو) 2017 انتخب المحافظون أندرو شير زعيماً لهم وانتهت الفترة الانتقالية التي قادت فيها أمبروز الحزب.

وأُعجب المحافظون كثيراً بأمبروز كزعيمة لحزبهم في الفترة الإنتقالية، لدرجة أنّ بعض المسؤولين في الحزب اقترحوا تغيير النظام الداخلي للسماح لها بالمشاركة في السباق الانتخابي آنذاك.

من جهتها أعلنت أمبروز في أيار (مايو) 2017 لنواب الحزب وأعضاء مجلس الشيوخ المنتمين له أنها ستنسحب من الحياة السياسية مع نهاية الدورة البرلمانية في حزيران (يونيو) من ذاك العام، وهذا ما فعلته.

وهذه المرة ينتخب المحافظون زعيمهم الجديد في 27 حزيران (يونيو) المقبل في مؤتمر يعقدونه لهذه الغاية في تورونتو، كبرى مدن مقاطعة أونتاريو وكندا.

بيتر ماكاي، وزير العدل في حكومة المحافظين السابقة برئاسة ستيفن هاربر، يجيب على سؤال في مجلس العموم في أوتاوا في 26 آذار (مارس) 2015 (Sean Kilpatrick / CP)

وإضافةً إلى بيتر ماكاي أعلن لغاية الآن عضوا مجلس العموم عن أونتاريو ماريلين غلادو وديريك سلون ترشحهما لزعامة الحزب، وكذلك فعل رجل الأعمال ريك بيترسون ابنُ ألبرتا.

وغلادو هي المرأة الوحيدة التي أعلنت لغاية الآن مشاركتها في السباق الانتخابي.

وكان من المقرّر أن يُعلن أيضاً عضو مجلس العموم بيار بوالييفر ترشحه للمنصب، وذلك يوم الأحد المقبل، لكنه أحدث مفاجأة بعد ظهر اليوم بإعلان انسحابه من السباق الانتخابي لأسباب "عائلية".

وقالت زوجة بوالييفر في هذا الإطار إنّ حملة الانتخابات الفدرالية العامة في أيلول (سبتمبر) وتشرين الأول (أكتوبر) الفائتيْن أبعدت زوجها عن ابنتهما البالغة من العمر حالياً سنة ونصف السنة، وإنّ من الصعب على العائلة تحمّل غيابه مجدداً ليتمكن من التفرّغ لحملة انتخابية أُخرى. وبوالييفر من الغرب الكندي لكنه يُمثل إحدى دوائر أونتاريو.

جان شاريه، رئيس الحكومة الكيبيكية الأسبق والزعيم الأسبق للحزب التقدمي المحافظ (حقوق الصورة لـRadio-Canada)

وكان رئيس حكومة كيبيك الليبرالية الأسبق والزعيم الأسبق للحزب التقدمي المحافظ (PC) جان شاريه قد أكّد أمس الأول أنه لن يترشح للمنصب، بعد أن فكّر ملياً بالأمر.

والأسبوع الماضي أعلن رجل الأعمال برايان برولوت انسحابه من السباق عقب أعلان حزب المحافظين عن شروط الترشح. وكان برولوت، ابنُ أونتاريو، أوّل من أعلن رسمياً ترشحه لخلافة شير، وذلك في السادس من الشهر الجاري.

(سي بي سي / راديو كندا / وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

روابط ذات صلة:
هل استقال هاربر من مجلس إدارة صندوق المحافظين لقطع الطريق أمام شاريه؟
ماكاي يؤكّد ترشّحه لزعامة المحافظين فيما تلوذ أمبروز بالصمت

فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*