رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو يتحدث إلى وسائل الإعلام في اونتاريو بعدما طلب إليه المدير التنفيذي لمنظمة الشفافية الدولية في كندا إن يعطي الكنديين اجابات محددة في ما يتعلّق بملف شركة اس ان سي لافالان في شباط/فبراير الماضي/Sean Kilpatrick/Canadian Press

كندا تتراجع في قائمة الدول الأقّـل فسادا

تراجعت كندا في جهودها لمكافحة الفساد العام الماضي بحسب تقرير صادر اليوم عن منظمة الشفافية الدولية.

وتخلص المنظمة إلى أن كندا تبقى البلد الأقل فسادا في القارة الأميركية ولكنها أصبحت وجهة شائعة لغسل الأموال.

وتراجع ترتيب كندا إلى المرتبة الـ 12 بعدما كانت تحتل المرتبة 9 في العام 2018 في قائمة "مؤشر مدركات الفساد" التي تصدرها المنظمة كل عام وتشتمل على أداء الدول على صعيد محاربة الفساد. 

وتبقى كندا على الرغم من ذلك الأفضل أداءً بين الدول الأميركية (الأميركيتين) حيث احتلت الأورغواي المرتبة 21 والولايات المتحدة المرتبة 23 وتشيلي المرتبة 26.

وتضع منظمة الشفافية الدولية المستقلّة، التي تتخذ من برلين مقّرا لها، ترتيب الدول بعد استشارات ودراسات استقصائية تشمل مديرين تنفيذيين وروّاد الأعمال والخبراء. ويصار بعدها إلى تقييم البلدان على مؤشر من 0 إلى 100، وكلما زاد عدد نقاط البلد كلما ارتفع مستوى النزاهة والشفافية فيه.

و تندرج كندا في عداد الدول التي شهدت تراجعا حادا في علاماتها في قائمة "مؤشر مدركات الفساد" في السنوات الأخيرة.  وهي تراجعت منذ العام 2018 أربع نقاط و 7 نقاط منذ العام 2012. وحدها أستراليا فاقت كندا بنقطة واحدة في التراجع منذ العام 2012 (8 نقاط).  

تقول منظمة الشفافية الدولية إن كندا تندرج في قائمة مؤلفة من 21 بلدا تراجعت علاماته في شكل حاد في السنوات الأخيرة مقابل 22 دولة تغير أداؤها في محاربة الفساد إلى الأفضل.

وتلفت المنظمة الدولية إلى أن مشكلة غسل الأموال في كندا طفت إلى الواجهة في السنوات الأخيرة.

تقول المنظمة: يطلق على هذه الظاهرة في كندا تسمية غسيل الثلوج: ضعوا نقودكم في كندا و ستصير ناصعة أكثر من الثلج الأبيض النقي.

على صعيد آخر، تشير منظمة الشفافية الدولية إلى أن كندا تساهم في الفساد في الخارج.

وتذكر المنظمة تقريرا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الذي يشير إلى أن كندا لا تطبق إلا بشكل محدود اتفاقية مكافحة الفساد لدى الموظفين العموميين الأجانب في المعاملات التجارية الدولية.

ولفت انتباه المنظمة ملف الشركة الهندسية الكندية العملاقة أس أن سي لافالان الذي شكل إحدى الموضوعات الرئيسية في المانشيتات السياسية العام الماضي. 

مقر شركة "أس أن سي لافالان" في مونتريال - CBC/Radio Canada

مقر شركة "أس أن سي لافالان" في مونتريال - CBC/Radio Canada

وتنتقد المنظمة تساهل كندا في محاربة الفساد في ملف الشركة الهندسية وتقول: يُزعم أن SNC Lavalin دفعت رشاوى بقيمة 48 مليون دولار أميركي للمسؤولين الليبيين.

وكانت اعترفت الشركة الكندية بالقيام بعمليات احتيال في هذا الإطار في شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي وتم تغريمها بمبلغ 280 مليون دولار.

يذكر أن نيوزيلندة والدنمارك تصّدرتا قائمة البلدان الأقل فسادا على مستوى العالم في العام المنصرم وأشارت منظمة الشفافية إلى أن أكثر من ثلثي دول العالم بما في ذلك العديد من الاقتصادات المتقدمة تعاني من ركود أو تراجع في جهودها لمكافحة الفساد بينها كندا.

وقد شمل التقرير 180 دولة، ثلثها فقط حصل على أكثر من 50 نقطة في "مؤشر مدركات الفساد". علما أن 22 دولة في العالم تقدّمت في محاربة الفساد، على رأسها اليونان وغويانا وإستونيا.

تجدر الإشارة أخيرا إلى أن "مؤشر مدركات الفساد" ركّز في تقريره لسنة 2019 على العلاقة بين السياسة والمال والفساد واستند إلى بيانات حول شفافية تمويل الحملات السياسية ووصول الجمهور إلى عملية اتخاذ القرار.

وجاء في التقرير: من سانتياغو في تشيلي إلى بيروت في لبنان، مرورا بعدة دول أخرى، هناك الملايين من الأشخاص الذين يحتشدون ويجتمعون من أجل التنديد بفساد حكوماتهم.

(المصدر: الصحافة الكندية، وكالة رويترز، هيئة الإذاعة الكندية)

مواضيع ذات صلة:

“أس أن سي لافالان” تعترف بذنبها في قضية إحتيال في ليبيا

 

 

 

فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*