فقد شاهين مقدّم (إلى اليمين، وهو من سكان أونتاريو) زوجته شكيبة فقاهتي وابنهما روستن (الاثنان في الصورة أيضاً) في حادث تحطّم الطائرة الأوكرانية في إيران قبل سنة (الصورة مقدّمة من جلال مرتضوي لـ"سي بي سي" / هيئة الإذاعة الكندية)

في الذكرى الأولى لتحطّم الطائرة الأوكرانية كندا تطالب إيران بإنصاف أُسر الضحايا

دعت كندا والدول التي فقدت مواطنين لها على متن طائرة الخطوط الجوية الأوكرانية ذات الرحلة رقم PS752 السلطات الإيرانية يوم أمس إلى "إنصاف عائلات الضحايا".

وصادف يوم أمس الذكرى السنوية الأولى لتحطّم الطائرة المذكورة جرّاء إصابتها بنيران إيرانية في 8 كانون الثاني (يناير) 2020.

والدول التي فقدت مواطنين لها في حادث تحطم الطائرة هي، إضافةً إلى كندا، أوكرانيا والسويد والمملكة المتحدة وأفغانستان.

وكانت الطائرة متجهة إلى العاصمة الأوكرانية كييف، وقُتل جميع من كانوا على متنها، وهم ركابها الـ167 وطاقمها المكوّن من 9 أفراد، بعد نحو عشر دقائق على إقلاعها من مطار طهران الدولي جراء إصابتها بصاروخيْ أرض – جو أطلقهما عليها "حرس الثورة الإسلامية" الإيراني نتيجة "خطأ بشري".

وكان بين الركّاب 55 كندياً، من أصول إيرانية بشكل خاص، و30 شخصاً حاصلين على الإقامة الدائمة في كندا، و53 شخصاً آخرين تربطهم بكندا صلات أُخرى كالدراسة بينهم إيرانيون، وركابٌ إيرانيون آخرون و11 أوكرانياً من ضمنهم أفراد طاقم الطائرة، وركابٌ سويديون وبريطانيون وأفغانيون.

زهور وشموع ووجوه حزينة أمام صور ضحايا الطائرة الأوكرانية في تورونتو (أرشيف) (Rozenn Nicolle / Radio-Canada)

وأُقيمت مراسم تكريم لضحايا الطائرة في كندا ودول أُخرى من بينها أوكرانيا. وبدأت المراسم عند الساعة التاسعة والدقيقة الثانية والأربعين من مساء الخميس بتوقيت كندا الشرقي، أي في اللحظة نفسها التي تحطّمت فيها الطائرة قبل سنة من ذلك.

فألقى أفراد عائلات الضحايا وأحبتهم كلمات عمّن يفتقدونهم فيما كانت تُعرض صور وأشرطة مصورة تظهر لقطات من حياة من رحلوا فجأة تاركين فراغاً كبيراً في حياة الكثيرين وألماً عميقاً في النفوس.

وفي تورونتو، كبرى مدن كندا في مقاطعة أونتاريو، تجمّع أمس المئات من أفراد عائلات الضحايا وأحبتهم، في يوم بارد لكن مشمس، من أجل تكريم من رحلوا، رافعين صورهم وطالبين لهم الـ"عدالة".

وجرت مراسم مماثلة في إدمونتون، عاصمة مقاطعة ألبرتا، كما أنّ مونتريال، كبرى مدن مقاطعة كيبيك، كانت على موعد مع مثلها.

بعضٌ من ركام طائرة الركاب الأوكرانية التي تحطمت في محيط مطار طهران الدولي يوم الأربعاء 8 كانون الثاني (يناير) 2020 والتي قُتل جميع ركابها، ومن ضمنهم 55 كندياً، وأفراد طاقمها ( Screen grab obtained from a social media video via REUTERS)

وطالبت المجموعة الدولية للتنسيق والتدخل من أجل ضحايا الطائرة الأوكرانية السلطات الإيرانية مرّة جديدة بإبراز كافة المعلومات المتصلة بإسقاط الطائرة المتوفرة لديها وبالتعويض على عائلات الضحايا كما ينبغي.

"ندعو إيران بإلحاح لتوفير شرح كامل ومعمّق عن الأحداث والقرارات التي أدّت إلى هذا التحطّم المروّع للطائرة"، قالت المجموعة في بيان نشره موقع وزارة الشؤون العالمية في الحكومة الكندية يوم الخميس.

"ستحمّل بلداننا إيران مسؤولية إنصاف عائلات الضحايا والبلدان المتضررة وضمان حصولها على تعويضات كاملة"، أضاف البيان.

يُذكر أنّ المستشار الخاص للحكومة الكندية في ملفّ الطائرة الأوكرانية، رالف غوديل، رفض في وقت سابق من هذا الأسبوع عرض إيران بدفع تعويض بقيمة 150 ألف دولار أميركي عن كلّ ضحية سقطت في حادث تحطم الطائرة.

وقال غوديل إنه لا يحقّ لإيران تقديم عروض بشكل أُحادي. فالتعويض الذي يتوجّب على إيران دفعه يجب، حسب رأيه، أن يكون ثمرة مفاوضات بينها وبين الدول الخمس الأُخرى التي فقدت مواطنين في حادث تحطم الطائرة.

رئيس الحكومة الفدرالية زعيمُ الحزب الليبرالي الكندي جوستان ترودو مجيباً على سؤال في مجلس العموم في أوتاوا اليوم (Justin Tang / CP)

ومن جهته حثّ رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو إيران على توفير الشفافية والمساءلة والعدالة التي يستحقها الضحايا وأفراد عائلاتهم.

"لكلّ من كانوا يتطلعون لرؤية الأحبة من شركاء الحياة أو الأولاد أو الأهل أقول لهم ’’إنّي لا أستطيع تخيّل الألم الذي تشعرون به‘‘"، قال ترودو، مضيفاً "سنواصل دعمهم في احتياجاتهم وفي أوقات حزنهم العميق" و"اليوم وكلّ يوم سنتذكّر هذه المآسي والناس الذين فقدناهم".

وكان ترودو قد أعلن في بيان سابق أنّ كندا ستفسح المجال أمام الراغبين من بعض أقارب الضحايا في الحصول على الإقامة الدائمة في كندا، وأنّ بإمكان المتواجدين في كندا من بين هؤلاء البقاءَ فيها.

وأضاف ترودو أنّ كندا، بهذه المناسبة، تعلن الثامن من كانون الثاني (يناير) من كلّ عام يوماً وطنياً لإحياء ذكرى ضحايا الكوارث الجوية.

وأعلنت الحكومة الفدرالية أيضاً عن إطلاق منح دراسية إحياءً لذكرى ضحايا الطائرة الأوكرانية.

رئيس حكومة حزب المحافظين المتحد في ألبرتا، جايسن كيني (Chris Wattie / Reuters)

وفي سياق متصل أعلن رئيس حكومة ألبرتا جايسن كيني عن إنشاء صندوق تذكاري بقيمة 250.000 دولار في جامعة ألبرتا في إدمونتون تكريماً لضحايا الطائرة.

ومن جهتها أعلنت أمس جامعة "وسْترْن أونتاريو" (University of Western Ontario) في مدينة لندن في أونتاريو عن إطلاق صندوق سنوي بقيمة 3.000 دولار يحمل اسم أحد طلابها الأربعة الذين قضوا في حادث تحطّم الطائرة.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

روابط ذات صلة:

المستشار الخاص للحكومة في ملفّ الطائرة الأوكرانية يرفض عرض التعويضات الإيراني

إيران تعلن عن إنشاء صندوق للتعويض على عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية

"تضارب واضح في المصالح" في قيادة إيران التحقيق في تحطّم الطائرة الأوكرانية

الطائرة الأوكرانية: "معلومات محدودة ومُختارة" في تقرير إيراني أوّلي حسب كندا

فئة:دولي، سياسة، مجتمع
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

لأسباب خارجة عن إرادتنا ، ولفترة غير محددة ، أُغلقت خانة التعليقات. وتظل شبكاتنا الاجتماعية مفتوحة لتعليقاتكم.