طائرة مقاتلة كندية من طراز "سي أف – 18 هورنيت" تستعد للهبوط في قاعدة كوموكس الجوية في مقاطعة بريتيش كولومبيا في غرب كندا خلال مناورة عسكرية لـ"قيادة دفاع الفضاء الجوي الأميركية الشمالية" المعروفة بـNORAD (أرشيف). Photo Credit: Private Owen W. Budge

كندا تدعو أربع شركات للمشاركة في مناقصة شراء مقاتلات جديدة

طلبت الحكومة الكندية رسمياً من أربع شركات إرسال عروضها في مناقصة لشراء 88 طائرة مقاتلة لتحل مكان طائرات سلاح الجو الكندي المتقادمة من طراز "سي اف – 18" (CF-18).

والشركات الأربع هي "ساب" (Saab) السويدية و"إيرباص" (Airbus) الأوروبية و"لوكهيد مارتن" (Lockheed Martin) و"بوينغ" (Boeing) الأميركيتان.

وقالت وزارة الخدمات العامة والمشتريات في الحكومة الفدرالية إن أمام الشركات الأربع مهلة تنتهي الخريف المقبل لتثبت أن بإمكانها تلبية متطلبات سلاح الجو الكندي في مجاليْ الأمن وإمكانية التشغيل المتبادَل مع جيوش الدول الحليفة لكندا.

وتعطي فيما بعد الحكومة الكندية تعليقاتها للشركات الأربع وتمنحها مهلة جديدة تنتهي في ربيع عام 2020 لتقدّم لها هذه الأخيرة مقترحاتها الأولية.

ويتم اختيار الشركة الفائزة بالمناقصة أوائل عام 2022 على أن يستلم سلاح الجو الكندي الطائرات الأولى "ابتداءً من عام 2025" كما جاء في بيان وزارة الخدمات العامة والمشتريات.

وأشارت الحكومة في طرحها المناقصة اليوم إلى أن على الشركات المشاركة فيها أن تقدّم في عروضها خططاً تثبت أن العوائد الاقتصادية لكندا توازي قيمة العقد المقترَح.

صورة من الفضاء لقاعدة باغوتفيل الجوية في مقاطعة كيبيك في شرق كندا حيث يتمركز أسطول مقاتلات "سي اف – 18" (NASA World Wind / Wikipedia)

وتعمل حكومة جوستان ترودو الليبرالية، التي وصلت إلى السلطة في أوتاوا في خريف عام 2015، منذ نحو ثلاث سنوات من أجل استبدال طائرات الـ"سي اف – 18" التي دخلت الخدمة قبل أكثر من 35 سنة بمقاتلات جديدة، وذلك بعد سنوات من الانطلاق والتوقف المتكرر في هذه المسيرة.

وتتمركز طائرات "سي اف – 18" الكندية بصورة خاصة في قاعدة باغوتفيل الجوية في مدينة ساغنيه في مقاطعة كيبيك في شرق كندا.

وطائرة "سي اف – 18" مقاتلة متعددة المهام وهي من إنتاج شركة "ماكدونيل دوغلاس" الأميركية التي اندمجت في "بوينغ" عام 1997.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

فئة:غير مصنف
كلمات مفتاحية:، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

لأسباب خارجة عن إرادتنا ، ولفترة غير محددة ، أُغلقت خانة التعليقات. وتظل شبكاتنا الاجتماعية مفتوحة لتعليقاتكم.