هايدي راتجين أحد شهود الاعتداء المسلّح الذي استهدف عام 1989 معهد بوليتكنيك في مونتريال/ Ivanoh Demers/ Radio-Canada

هايدي راتجين أحد شهود الاعتداء المسلّح الذي استهدف عام 1989 معهد بوليتكنيك في مونتريال/ Ivanoh Demers/ Radio-Canada

الحملة الانتخابيّة: “التصويت للمحافظين تصويت للوبي السلاح”

Share

أدلى عدد من أقارب وأصدقاء ضحايا الاعتداء المسلّح الذي استهدف معهد بوليتكنيك في مونتريال عام 1989بمواقفهم من الحملة الانتخابيّة الجارية حاليّا في البلاد.

فبعد 30 سنة على وقوع المأساة التي أودت بحياة 14 طالبة على يد المسلّح مارك ليبين، تحدّث افراد عائلات الضحايا وأصدقاؤهم إلى الصحفيّين في معهد بوليتكنيك وأعربوا عن رأيهم من موقف الأحزاب الكنديّة من مسألة الرقابة على السلاح.

وأشاروا إلى أنّ التصويت لحزب المحافظين في الانتخابات التشريعيّة التي تجري في 21 تشرين الأوّل المقبل هو بمثابة تصويت للوبي السلاح.

واعتبرت هايدي راتيين  خرّيجة المعهد عام 1990 ومنسّقة مجموعة PolySeSouvient أنّه في حال فاز المحافظون في الانتخابات المقبلة، يكون لوبي السلاح قد فاز.

ومن بين المتحدّثين في اللقاء أيضا، ناتالي بروفو التي أصيبت بجروح خلال الاعتداء، وسوزان لابلانت ادوارد التي فقدت ابنتها على يد مارك ليبين، وبوفلجة بن عبدالله رئيس مسجد كيبيك الكبير.

أقرباء ضحايا الاعتداء المسلّح على معهد بوليتكنيك عام 1989 في مونتريال تحدّثوا إلى الصحفيّين عن الرقابة على السلاح وموقف الأحزاب الكنديّة منها/ Ivanoh Demers/ Radio-Canada

أقرباء ضحايا الاعتداء المسلّح على معهد بوليتكنيك عام 1989 في مونتريال تحدّثوا إلى الصحفيّين عن الرقابة على السلاح وموقف الأحزاب الكنديّة منها/ Ivanoh Demers/ Radio-Canada

وكان المسجد قد تعرّض لاعتداء مسلّح على يد الكساندر بيسونيت عام 2017، أسفر عن وقوع ستّة قتلى في صفوف المصلّين.

واعتبرت لابلانت ادوارد أنّ فوز حكومة محافظين في الانتخابات يعني نهاية الرقابة على السلاح.

ورأى بوفلجة بن عبدالله أنّ تبعات تراجع الرقابة على السلاح معروفة، وأعرب عن أمله في ألّا يعيش الآخرون الرعب الذي عرفه معهد بوليتكنيك ومعهد داوسون ومسجد كيبيك الكبير.

وأشارت هايدي راتيين إلى القانون سي 71 الذي وضعته حكومة جوستان ترودو الذي أتاح تعزيز التحقّق من السوابق وفرض على البائعين التحقّق من صلاحيّة رخص الأسلحة الناريّة قبل بيع أيّة قطعة سلاح.

ورأى المشاركون في اللقاء الصحفي أنّ ما تعهّد به الحزب الليبرالي على صعيد الرقابة على السلاح واضح وصريح، بما في ذلك التعهّد بحظر الأسلحة الهجوميّة.

وأشارت راتيين إلى أنّ الحزب الديمقراطي الجديد وحزب الخضر وحزب الكتلة الكيبيكيّة يؤيّدون جميعا فرض الرقابة على السلاح، ولكنّ موقف الحزب الليبرالي هو الأقوى حسب رأيها.

واعتبرت أنّ حزب الشعب في كندا بزعامة ماكسيم برنييه  قد يعزّز الوصول إلى الأسلحة الهجوميّة ويعمل على حماية مصالح أصحاب السلاح.

(وكالة الصحافة الكنديّة/ راديو كندا الدولي)

روابط ذات صلة:

مراسم في الذكرى السنويّة الأولى للاعتداء على مسجد كيبيك الكبير

الذكرى 29 للاعتداء على معهد بوليتكنيك

Share
فئة:انتخابات 2019، سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: : اللياقة – نت

اللياقة – نت :

شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

  1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  2. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  3. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  4. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  5. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  6. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  7. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  8. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  9. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  10. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  11. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  12. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  13. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  14. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  16. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  17. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  18. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

 حرف متوفر

*