صورة لجواز سفر وهمي لـ"جمهورية غرب كندا" يتداولها على مواقع التواصل الاجتماعي أشخاص يعتقدون أنّ من مصلحة الغرب الكندي أن يترك الاتحادية الكندية ليشكل دولة مستقلة (Facebook)

حركة “ويكسيت” الداعية لاستقلال الغرب عن كندا تتنامى لكن التحديات أمامها كبيرة

Share

الشعور بالاغتراب في غرب كندا تجاه النصف الشرقي من البلاد ليس جديداً، وهو مر في فترات نمو كما في فترات تراجع، في ردود فعل على الحزب الحاكم في أوتاوا والسياسة الفدرالية التي يتبعها.

لكن الجديد هو تنامي حركة "ويكسيت" (Wexit)، الداعية لاستقلال الغرب الكندي بمقاطعاته الأربع عن الاتحادية الكندية، منذ الانتخابات الفدرالية العامة الأخيرة التي جرت في 21 تشرين الأول (أكتوبر) الفائت.

فتلك الانتخابات أعادت الحزب الليبرالي الكندي بقيادة جوستان ترودو إلى السلطة لمرة ثانية على التوالي، ولكن بحكومة أقلية ودون حصوله على أيٍّ من مقاعد ألبرتا الـ34 ومقاعد ساسكاتشيوان الـ14 في مجلس العموم الكندي.

وألبرتا وساسكاتشيوان في الغرب هما على التوالي أغنى مقاطعتيْن كنديتيْن بالنفط.

وفي مقاطعتيْ الغرب الكندي الأُخرييْن، بريتيش كولومبيا ومانيتوبا، نال الليبراليون 11 مقعداً من أصل 42 مقعداً في الأولى و4 مقاعد من أصل 14 مقعداً في الثانية.

زعيم حركة "ويكسيت" بيتر داونينغ (Terri Trembath / CBC)

وأحد مظاهر تنامي حركة "ويكسيت" كان تجمع أكثر من 700 شخص في كالغاري، كبرى مدن ألبرتا، يوم السبت الفائت للاستماع إلى زعيم الحركة، بيتر داونينغ، وهو ضابط سابق في الشرطة الملكية الكندية (الشرطة الفدرالية).

الأمر يتعلق بحياتكم ومستقبلكم"، قال داونينغ للحضور الذين صفقوا له بحرارة هاتفين بقوة "الغرب يريد الخروج" (!The West wants out)، أي أنّ مقاطعات الغرب تريد الانفصال عن كندا.

وكشف داونينغ أنه مصمم على أن تشارك حركة "ويكسيت" في الانتخابات التشريعية المقبلة على صعيد المقاطعة في كل واحدةٍ من مقاطعات الغرب الأربع وعلى الصعيد الفدرالي أيضاً بعد أربع سنوات. وأشار إلى أهمية تنامي الحركة في هذه المقاطعات من أجل التوصل إلى تنظيم استفتاء شعبي فيها حول الانفصال عن كندا.

"أنا لستُ يسارياً ولا يمينياً. الانفصال هو لمصلحة كنديي الغرب من أجل إنقاذ اقتصادنا ومستوانا المعيشي"، يؤكد داونينغ.

أكثر من 700 شخص تجمعوا في كالغاري نهاية الأسبوع الفائت دعماً لحركة "ويكسيت" (CBC)

وحركة "ويكسيت" ليست بعدُ حزباً سياسياً معترفاً به. وتقول هيئة الانتخابات الكندية (Elections Canada) إنها تلقت من الحركة طلب ترخيص لتأسيس حزب سياسي في 4 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري.

وبانتظار الحصول على الرُخصة ينوي داونينغ مواصلة عقد التجمعات لدعم فكرة انفصال الغرب الكندي، ويأمُل في مشاركة حركته في الانتخابات العامة في ساسكاتشيوان العام المقبل.

ويرى عدد من المحللين السياسيين، من بينهم أستاذ العلوم السياسية في الحرم الجامعي سان جان التابع لجامعة ألبرتا في إدمونتون البروفيسور فريديريك بوالي، أنّ تبني الأحزاب الحاكمة في مقاطعات الغرب بعض مطالب حركة "ويكسيت"، دون الحاجة للدعوة إلى انفصال الغرب عن كندا، كفيل بسحب البساط من تحت قدميْ الحركة.

ففي ألبرتا، على سبيل المثال، يؤكد رئيس حكومة حزب المحافظين المتحد جايسن كيني أنه لا يدعم انفصال مقاطعته، لكنه يشير إلى أن حكومته تدرس بعض الإجراءات الكفيلة بتعزيز صلاحيات المقاطعة وسلطتها، من بينها إنشاء جهاز شرطة خاص بألبرتا، على غِرار ما هو معمول به في مقاطعتيْ أونتاريو وكيبيك، وانسحابُ ألبرتا من نظام التقاعد الكندي لإنشاء نظام خاص بها كما هي الحال في مقاطعة كيبيك.

(راديو كندا / سي بي سي / راديو كندا الدولي)

روابط ذات صلة:
حركةٌ استقلالية وازنة في ألبرتا أم تزايدٌ في الشعور بالإحباط والاغتراب؟
قراءة في نتائج الانتخابات الكندية وتحديات حكومة الأقلية الليبرالية
خروج الحزب الليبرالي الكندي من ألبرتا وساسكاتشيوان

استمعوا
Share
فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

One comment on “حركة “ويكسيت” الداعية لاستقلال الغرب عن كندا تتنامى لكن التحديات أمامها كبيرة
  1. Avatar يقول صلاح:

    يجب التعامل مع هذه الحركة “ويكسيت” بجدية وصارامة من قبل الحكومة الفدرالية. أن أي شيء يعرض الاتحاد الفيدرالى للخطر يعتبر نقيصة في قوة الاتحاد واندماجه. عليه انصح ان يعد قانون ليس يحرم فقط بل يجرم اى شخص أو أى مكون اعتبارى أو غير اعتبارى يمس بالاتحاد الفيدرالي. من جهة اخرى انصح ان يبدا فى إيجاد تشريعات تذيب ما تبقى من الفروقات بين المقاطعات الاتحادية حتى لا تجد معاول الهدم أذان تصغى لهم. وذلك ليس بالدعاية لهم ونشر اخبارهم بصورة محايدة بل بتعريتهم ونشر الحقائق للمواطن ان ذلك ليس من أجل إنقاذ اقتصادنا و مستوانا المعيشي كما يزعم هؤلاء.
    مرة أخرى يحب العمل على تقليل الفروقات بين المقاطعات في شتى المجالات وعمل برنامج تنموى يتم مراجعته مرحليا لتقييم انجازاته ومدى سرعة تحقيق أهدافه.
    اخيرا نداء الى كل مسؤول غيور على وطنه الذى ضحى من أجله الاجداد ان لا يقف ينتظر حتى تضيع مجهوداتهم وتضحياتهم من أجل كندا الكونفدرالية هباء منثورا بل يحب ان يثبت وطنيته من خلال الثقة التي وهبها له الشعب الكندى فى الكرسى الذى يشغله على يضع ذلك من ضمن منهجه الانتخابى.
    نقول لـ “ويكسيت” العالم يتكتل من حولنا وانتم تدعون إلى النقيض فهل سوف ننتظر جنونكم يجعلنا قصاصات ورق تثيرها الرياح؟!
    عاش الاتحاد عاش الاتحادما بقى التأريخ وانتم لكم النسيان..