رئيس حكومة مانيتوبا برايان باليستر: سنتشاور مع رؤساء حكومات المقاطعات الكندية وننسق الجهود من أجل معارضة قانون علمانية الدولة في كيبيك/(Evan Mitsui/CBC)

حكومة مانيتوبا تلّوح بالاعتراض على قانون العلمانية في كيبيك

صرّح رئيس حكومة مقاطعة مانيتوبا في وسط الغرب الكندي برايان باليستر أمس بأن حكومته ستتدخل على الأرجح من أجل الطعن أمام المحكمة العليا بقانون علمانية الدولة في مقاطعة كيبيك.

وفي خطابه السنوي الذي يستعرض فيه أحوال المقاطعة، قال زعيم الحزب التقدمي المحافظ الذي يرأس حكومة غالبية منذ الانتخابات الأخيرة في المقاطعة في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، بأن الحظر المفروض على بعض الموظفين الحكوميين في كيبيك بعدم ارتداء الرموز الدينية يسيء إلى سمعة كندا على الساحة الدولية.

وأشار رئيس حكومة مقاطعة البراري أمام حشد ناهز عدده الـ 1300 شخص خلال مأدبة عمل بأنه يجب على كندا أن تدافع عن الحقوق والحريات بالطريقة ذاتها التي خاض بها الجنود الكنديون الحروب الكونية.

عندما تتعرّض سمعتنا على المستوى العالمي للتهديد من قبل مبادرات كهذه فإنه يجب علينا أن نقف. على حد تعبير برايان باليستر الذي أضاف: إن أهل مانيتوبا فعلوا دوما هذا في معركة فيمي وعلى شواطئ النورماندي وفي صحراء أفغانستان ونعم فإننا في التشريع الكندي وفي مجلس العموم لن نتخاذل فيما إذا كانت حقوق الآخرين مهددة.

وأكد باليستر بأن حكومة مانيتوبا ستطلب على الأرجح الحصول على حق التدّخل في حال ذهب الطعن بقانون علمانية الدولة في كيبيك إلى أروقة المحكمة العليا في كندا. هذا وأشار باليستر إلى أنه سيعمد قبل ذلك إلى التشاور في الأمر مع نظرائه رؤساء حكومات المقاطعات الكندية الأخرى.

قال باليستر: محتمل جدا أن نتدخل ولكننا سننتظر لنرى ما سيفعله شركاؤنا مع استمرارنا في متابعة تنسيق الجهود من أجل تكوين معارضة لللقانون هذا غير الحكيم.

رئيس حكومة مقاطعة مانيتوبا برايان باليستر يرّد على أسئلة الصحافيين / RADIO-CANADA / TYRON KOSCHIK

وتجدر الإشارة إلى أن محكمة الاستئناف في مقاطعة كيبيك كانت قد رفضت أمس طلب بعض المعارضين لقانون العلمانية الذين أرادوا تعليق مادتين من المواد، علما أن المحكمة العليا في كيبيك كانت قد رفضت ايضا الصيف الماضي طلبا مماثلا.

من جهته، صرّح زعيم المعارضة في مقاطعة مانيتوبا رئيس الحزب الديموقراطي الجديد واب كينيو بأنه يدعم تدخل مانيتوبا.

إن الدولة في كيبيك تقمع حقوق الناس على حد تعبيره.

في سياق متصل، نشرت حكومة مانيتوبا الشهر الماضي إعلانات في الصحف ووسائل الإعلام الرقمية تدعو فيها الموظفين الحكوميين في كيبيك إلى الانتقال للعيش في مانيتوبا في حال كان يساورهم القلق حيال حظر ارتداء الرموز الدينية.

(المصدر: القسم الانكليزي لهيئة الإذاعة الكندية، الصحافة الكندية)

مواضيع ذات صلة:

أساتذة يستنكرون تطبيق قانون العلمانية في مدارس مونتريال

اللجنة المدرسيّة الانغلوفونيّة في مونتريال تعترض على قانون علمانيّة الدولة

العلمانية في كيبيك: الأحزاب الكندية مُطالَبة بعدم الطعن في القانون

فئة:سياسة
كلمات مفتاحية:، ، ، ، ، ،

هل لاحظتم وجود خطاّ ما؟ انقر هنا!

@*@ Comments

اترك تعليقاً

ملاحظة : تعترفون ، عبر إرسال تعليقاتكم ، بحق راديو كندا الدولي بنشرها كاملة أو متجزأة أو بأية صورة كان . وتجدر الإشارة إلى أن راديو كندا

الدولي غير مسؤول عن الآراء التي تعبرون عنها. وسيتم الاطلاع على تعليقاتكم ونشرها في حال احترامها لقواعد السلوك على الإنترنيت أي: اللياقة – نت

آداب
شروط استخدام الموقع

ندما تعبر عن رأيك الشخصي عبر منبر إعلامي ، عليك أن تكون لائقا ومهذبا كما لو أنك تخاطب شخصا وجها لوجه . فالإهانات والتهجمات الشخصية غير مسموحة . ذلك أن عدم الموافقة على رأي ما أو فكرة ما أو حدث ما شيء ، وعدم احترام الآخر شيء أخر. فذوو العقول الراجحة لا يتفقون دائما وهذا بدون شك يصب في مصلحة النقاش.

اللياقة – نت هي مجموعة قواعد السلوك التي يجب أن يحترمها من يستعمل شبكات التواصل الاجتماعي. وعلى الراغب في استعمال تلك الوسائل أن يطلع على تلك القواعد قبل المشاركة في أي حوار وإلا تعرض للمنع من المشاركة.

    1. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي ليست مغفلة . فعند التسجل على المستعمل ذكر اسمه وكنيته ومكان إقامته التي تظهر على الشاشة عند نشره أي تعليق . ولراديو كندا الدولي الحق في عدم نشر أي تعليق إذا ما شك في صحة هوية الناشر.
  1. إن سرقة هوية أي كان بهدف التضليل والإساءة للآخر تعتبر جنحة خطيرة تستدعي الطرد . ـ إن منابر راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بصرف النظر عن السن والعرق والدين والجنس أو التوجه الجنسي.
  2. إن منابر التواصل في راديو كندا الدولي مفتوحة للجميع بغض النظر عن السن والعرق والدين والجنس والتوجه الجنسي.
  3. أن الأقوال الافترائية والحاقدة والعنصرية والكارهة للأجانب والمثليين والمهينة أو المميزة بحق المرأة أو تجاه الأصل العرقي أو الديني أو بحق فئة عمرية لن تنشر .
  4. إن الكتابة بالخط العريض أو تسطير الكلمات أمر ممنوع.
  5. إن التعابير المبتذلة والنابية والمسيئة ممنوعة فالمنابر مواقع عامة وما يكتب عليها يمكن أن يسيء إلى البعض . ومن يستعمل لغة غير لائقة يتعرض للطرد.
  6. إن الاحترام المتبادل واجب على المستعملين . لذلك فالإهانات ممنوعة وكذلك التهديد ومضايقة الآخرين . وبإمكانكم معارضة الرأي الآخر دون مهاجمته.
  7. إن تبادل الحجج والآراء المتناقضة هو عنصر أساسي لنقاش سليم شرط ألا يتحول إلى حوار شخصي بين مشاركين يتناقشان دون الاهتمام بسائر المشاركين . وهذا النوع من المشاركة لن ينشر.
  8. إن راديو كندا الدولي يبث بخمس لغات لذلك فالنقاش عبر المنتديات يجب أن يتم باللغة نفسها المستعملة في الموقع أو في اللغتين الرسميتان ، الفرنسية و الانجليزية ، باستثناء بعض الكلمات ، محظور . كما أن الرسائل غير المتعلقة بموضوع النقاش لن تنشر.
  9. إن إرسال رسائل متكررة يضر بالتبادل والنقاش لذلك فهو غير مسموح .
  10. إن تضمين التعليقات صوراً أو أي نوع من الملفات ممنوع . أما تضمين الرسائل وصلات لمواقع أخرى فمسموح شرط أن تحترم تلك المواقع سلوك اللياقة على الإنترنيت علماً أن راديو كندا الدولي غير مسؤول بتاتاً عن مضمون تلك المواقع .
  11. إن نقل نص للغير ، حتى لو كان إسم الكاتب مذكوراً ، أمر غير مسموح إذا كان النص يشكل معظم التعليق .
  12. إن نشر الدعاية أو الدعوة للتحرك بأي شكل من الأشكال ممنوع عبر منابر راديو كندا الدولي
  13. إن كل التعليقات وسائر أشكال المحتوى يتم الكشف عليها مسبقاً ويحتفظ راديو كندا الدولي بحق عدم نشرها .
  14. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق إقفال أي منبر كان أي وقت كان ودون سابق إنذار .
  15. يحتفظ راديو كندا الدولي بحق تغيير قواعد السلوك هذه في أي وقت كان وبدون سابق إنذار .
  16. إن المشاركة في منابر راديو كندا الدولي تسمح له بنشر التعليقات على شبكة الإنترنيت لمدة غير محددة ، ما يعني أيضا أن تلك الرسائل ستكون متوفرة على محركات البحث عبر الإنترنيت .
  17. إن راديو كندا الدولي ليس ملزماً بسحب رسائلكم من على شبكة الإنترنيت في حال طلبتم ذلك . لذلك ندعوكم للتفكير ملياً بما تودون نشره وانعكاساته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*