الجالية اليمنيّة في اوتاوا ناشطة وعددها يتنامى

الجالية اليمنيّة في كندا حديثة العهد مقارنة بجاليات مهاجرة أخرى، بما فيها جاليات عربيّة.

ولكنّ عدد أبنائها يتنامى منذ فترة كما قال لي الأستاذ عبد الناصر عاطف رئيس جمعيّة  الجالية الكنديّة اليمنيّة بالوكالة في اوتاوا  ومسؤول الإعلام و العلاقات العامّة فيها.

يقول الأستاذ  عبد الناصر عاطف إنّ الجمعيّة تأسّست عام 2000 وكانت بسيطة في البداية، نظرا لقلّة عدد أبناء الجالية في اوتاوا في حينه.

ومع وصول المزيد من اليمنيّين إلى كندا، تمّ تطوير الجمعيّة بعد سنوات قليلة، وتمّ افتتاح مركز خدمات يقدّم خدماته لليمنيّين في العاصمة اوتاوا وفي مختلف أنحاء كندا.

وللجمعيّة  موقع على شبكة الانترنت، وقد توقّفت عن إصدار نشرتها الشهريّة “صوت اليمن” لأسباب ماديّة.

عبد الناصر عاطف رئيس جمعيّة الجالية اليمنيّة الكنديّة بالوكالة في اوتاوا/جمعيّة الجالية
عبد الناصر عاطف رئيس جمعيّة الجالية اليمنيّة الكنديّة بالوكالة في اوتاوا/جمعيّة الجالية

وتقوم الجمعيّة بأنشطة مستمرّة وأخرى موسميّة، وتقدّم 3 فصول دراسيّة لتعليم اللغة العربيّة، والثقافة والتراث اليمني، بمساعدة المجلس التعليمي لمنطقة اوتاوا.

ويستفيد من الدروس الأطفال بين السادسة والثانية عشرة من العمر، يتتلمذون على يد مدرّسات يمنيّات و أيضا من ليبيا والمغرب.

وتقيم جمعيّة الجالية الكنديّة اليمنيّة في اوتاوا أنشطة رياضيّة، وخصوصا  في رياضة كرة القدم كلّ يوم سبت لمدّة 3 ساعات كما قال ضيفي، ولديها فريقها  “اتّحاد اوتاوا”، وتشارك منذ 15 سنة  في  تنظيم دوري كرة القدم للجالية اليمنيّة  في اميركا الشماليّة.

وتعمل الجمعيّة، على غرار سواها من الجمعيّات والمنظّمات العديدة في كندا، على  مساعدة الواصلين حديثا على الاستقرار في المجتمع الكندي وتساعدهم في الاستقرار والبحث عن مسكن ومدارس للأطفال وسوى ذلك من الأمور الحياتيّة اليوميّة.

ويقول الأستاذ عبد الناصر عاطف ردّا على سؤالي إنّ الجمعيّة تقدّم خدماتها مجانا في مختلف أنحاء كندا، ليس لليمنيّين فحسب وإنّما أيضا لكلّ من يطلب المساعدة من أبناء الجاليات العربيّة الأخرى.

لقاء حول المائدة في الجمعيّة/ جمعيّة الجالية الكنديّة اليمنيّة في اوتاوا
لقاء حول المائدة في الجمعيّة/ جمعيّة الجالية الكنديّة اليمنيّة في اوتاوا

وتسهّل وسائل التواصل الاجتماعي من عمل الجمعيّة التي تحيل طالبي المساعدة إلى هيئات وجمعيّات أخرى موجودة في اوتاوا، من بينها المركز الكاثوليكي والوكالة العربيّة اللبنانيّة والمركز الصومالي وسواهم.

ويشير الأستاذ عبد الناصر عاطف إلى أنّ الاحتياجات تنامت مع تنامي عدد أبناء الجالية، وتفرّعت أنشطة الجمعيّة التي أصبحت تقوم بأعمال الترجمة ، خصوصا للذين يجدون صعوبة بالتحدّث بإحدى اللغتين الرسميّتين في كندا، الانكليزيّة والفرنسيّة.

وتقيم الجمعيّة أنشطة موسميّة من بينها إفطارات رمضانيّة لأبناء الجالية، ولقاءات خلال عيد الفطر، وتقيم أعيادا خاصّة بالنساء، لأنّ الخلفيّات الثقافيّة تستدعي عدم الاختلاط بين النساء والرجال كما قال ضيفي.

ويقول الأستاذ عبد الناصر عاطف رئيس جمعيّة الجالية الكنديّة اليمنيّة بالوكالة في اوتاوا ومسؤول الاعلام والعلاقات العامّة فيها، في ختام حديثه  لإذاعتنا، إنّ الجالية تشعر بالأسى إزاء ما يجري في الوطن الأم، وهو يناشد في الكثير من المقابلات كلّ الأطراف المتصارعة بتحكيم العقل، ويأسف لأنّ الحكمة غائبة كما يقول، ويدعو الجميع لتخفيف معاناة الشعب اليمني، ويؤكّد أنّ الجمعيّة على مسافة واحدة من الجميع، وتريد أن تجنّب الجالية أيّ موقف سياسي وتسعى لجمع كلّ الأطراف بغضّ النظر عن المواقف السياسيّة ولما يساهم في خدمة أبناء الجيل الجديد في كندا.

استمعوا

2 Responses

  1. انيس عبدالخالق

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والسلام وعليكم ورحمة الله وبركاتة
    اتمنى ان تصل كلماتي الى من يهمة ، ولا يخفى عليكم ان مواطن يمني افنيت جل حياتي لخدمة اليمن ولكن بسبب ماتمر به يمننا اليوم من ألم وحرب اودت بمستقبلنا وصرنا الى مانحن فية ، ولكن بارقة امل اعيشها الني وفلدذة كبدي حصل على معدل ممتاز في اختبار ثانوية العامة ولدية طموح للدراسة في كندا او امريكا ، ارجوا تعاونكم اذا كنتم تستطيعون او ان توجهونا الى جهه اخرى حتى يستطيع ابني اكمال دراستة جامعية ولكم جزيل الشكر

  2. فتحي القطاع

    عبدالناصر أخ وصديق عزيز ، اكتشفت بأنه لا يعرف شيئا عن صاحب الفكرة والذين شاركوا في تأسيسها والمشاكل التي واجهها صاحب الفكرة وعند التأسيس وبعده ، زودتة بالوثائق ليودعها في أرشيف الجالية فهي مهمة كمرجع للذين سيتعاقبون على رئاستها جيل بعد جيل..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.