اتّهام المغني الكندي براين آدمز بالعنصرية بعد تصريحات حول مَنْشَأ كوفيد 19

تعرض مغنّي الروك الكندي براين آدامز لانتقادات شديدة بعد نشره لتعليق حول جائحة كوفيد 19 على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي منشوره لأمس الاثنين على موقع انستغرام تطرّق المغنّي المولود في 1959 في كينغستون في أونتاريو إلى الجائحة التي أدّت إلى إلغاء سلسلة حفلاته التي كان من المقرر أن يقيمها اليوم وغدًا في لندن في بريطانيا.

” توقّف العالم كله بسبب أكلة الخفافيش الملعونين والأوغاد الجشعين والبائعين في أسواق الحيوانات الذين يصنعون الفيروسات. ورسالتي لهم شكرا **** ، تحوّلوا إلى نباتيين”، براين آدمز

ورافق هذا المنشور بمقطع غنائي قصير.

واتهم العديد من روّاد الإنترنت المغنّي بالعنصرية ضدّ الصينيين حيث ردّد نظرية واسعة الانتشار ولكن لم يتم تأكيدها حتى الآن والتي تدّعي أن فيروس كورونا تم نقله للبشر عن طريق الحيوانات الحية التي تباع في سوق في مدينة ووهان الصينية.

واتهمت الناشطة الصينية-الكندية إيمي غو، رئيسة المجلس الوطني الكندي الصيني للعدالة الاجتماعية (Chinese Canadian National Council for Social Justice)، المغني بالعنصرية.

وتخشى رئيسة المجلس الذي يرصد حالات التمييز ضد الصينيين في كندا، “من أن هذا المنشور يمكن أن يؤجج الكراهية ضد المواطنين الكنديين من أصول صينية.”

Voir cette publication sur Instagram

CUTS LIKE A KNIFE. A song by me. Tonight was supposed to be the beginning of a tenancy of gigs at the @royalalberthall, but thanks to some fucking bat eating, wet market animal selling, virus making greedy bastards, the whole world is now on hold, not to mention the thousands that have suffered or died from this virus. My message to them other than “thanks a fucking lot” is go vegan. To all the people missing out on our shows, I wish I could be there more than you know. It’s been great hanging out in isolation with my children and family, but I miss my other family, my band, my crew and my fans. Take care of yourselves and hope we can get the show on the road again soon. I’ll be performing a snippet from each album we were supposed to perform for the next few days. X❤️ #songsfromisolation #covid_19 #banwetmarkets #selfisolation #bryanadamscutslikeaknife #govegan🌱

Une publication partagée par Bryan Adams (@bryanadams) le 11 Mai 2020 à 8 :45 PDT

وفي تصريح لهيئة الإذاعة الكندية-سي بي سي، قالت إنّ الناس يقتدون بالشخصيات العامة، وينظر الكثيرون إلى براين آدامز على أنه قدوة. وهذا يبرر الكراهية والعنصرية تجاه الجالية الصينية … هذه التصريحات غير مسؤولة للغاية وعنصرية للغاية.

ويرى آخرون أنه  فقط انزلاق وتجاوز لفظي لصالح الحركة النباتية، التي يدافع عنها براين آدمز منذ سنوات.

وفي تعليق على منشور المغني على إنستغرام، نشرت مجموعة حقوق الحيوان (PETA)  ردًا لدعم رسالة بريان آدامز المؤيدة للنباتيين.  لكنّ سرعان ما قامت بحذفها.

وفي منشور جديد يثّه اليوم الثلاثاء على موقع انستغرام أعتذر المغنّي ما صدر عنه مساء الأمس.

“أعتذر لكلّ من يكون قد أساء له منشوري. لقد أردت فقط أن أندّد بالقسوة الرهيبة ضدّ الحيوانات في هذه الأسواق كونها المصدر المحتمل للفيروس. وأردت الترويج للنباتية. لديّ حب لكل الناس وكبّ تفكيري موجّه حاليًّا لأولئك الذين يواجهون هذه الجائحة عبر العالم.” ، براين آدمز

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)

روابط ذات صلة:

كيبيك : مواطنون من كيبيك يتّحدون لمواجهة العنصرية ضدّ الصينيين

شهر التراث الأسيوي في كندا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.