شتاء كندا بعيون كنديّين إفريقيّين

noirs-hiver-canada_sn635الحديث عن كندا يقود أحيانا كثيرة للحديث عن فصل الشتاء الكندي وبرده السيبيري القارس والمساحات الشاسعة الواسعة التي تغطّيها الثلوج طوال أشهر عديدة من كلّ سنة.

وغالبا ما تراود المهاجرين الواصلين حديثا إلى هنا مخاوف من هذا البرد القارس، وقد يبالغون في الاستعداد لمواجهة هذه الحالة التي يعيشها البعض منهم للمرّة الأولى في حياتهم، خصوصا من يصل منهم من دول تتميّز بطقسها الدافئ والحارّ.

وفي إطار تاريخ شهر السود في كندا، لا بدّ من التساؤل عن نظرة أبناء الجالية السوداء إلى فصل الشتاء، ولا سيّما في السنة الأولى على وصولهم إلى هذا البلد الذي يضمّ 400 ألف مواطن من أصول إفريقيّة.

“بضع فدادين من الثلج”: بهذه الكلمات وصف الكاتب الفرنسي فولتير كندا في القرن الثامن عشر.

وعلى غرار الفيلسوف الفرنسي، يؤكّد معظم الإفريقيّين لدى وصولهم إلى كندا أنّ أوّل فصل شتاء اختبروه كان مليئا بالثلوج والرياح الباردة وحبّات البرَد والأمطار الجليديّة وكلّ ما يحفل به القاموس الكندي من أوصاف ومفردات وتعابير خاصّة بهذا الفصل.

ويتفاجأ الكنديّون في الكثير من الأحيان لدى سماع إفريقيّين كنديّين يقولون إنّهم يحبّون فصل الشتاء أكثر منهم.

ووفق أرقام مؤسّسة الاحصاء الكنديّة،يستمرّ عدد الواصلين حديثا من القارّة الافريقيّة في الارتفاع.

وقد ارتفع العدد بنسبة 12،5 بالمئة ما بين العامين 2006 و2011، وبلغ 145700 شخص.

وقد يبدو العدد صغيرا، لكنّ عدد الكنديّين المولودين في إفريقيا هو أكبر ممّا كان عليه في السابق.

ففي تسعينات القرن الماضي، كان الافريقيّون يشكّلون 7،3 بالمئة فقط من المهاجرين.

وقبل ذلك، أي في السبعينات، كانوا لا يشكّلون سوى 1 بالمئة من المهاجرين الذين يصلون سنويّا إلى كندا.

واعتبارا من العام 2009، باشرت منظّمة “مفترق المساعدة للقادمين الجدد” Carrefour d’aide aux nouveaux arrivants بتنظيم دورات إعلاميّة لتعليم المهاجرين كيف يواجهون فصل الشتاء في كيبيك.

وتقدّم الدورة أجوبة عن الأسئلة العمليّة التي يطرحها المهاجرون حول الشتاء، ومن بينها كيفيّة التنقّل على الثلج وكيفيّة عزل جدران المنزل للوقاية من البرد وخفض كلفة التدفئة، ونوعيّة الثياب التي ينبغي أن يرتديها الأطفال.

وتقدّم الدورة دروسا حول كيفيّة إزالة الثلوج من مداخل المنازل، وغالبا ما يتفاجأ البعض عندما يعرفون أنّ إزالة الثلوج عن شرفة المنزل هي من مسؤوليّتهم.

ممرّ خاص بالدراجات الهوائيّة في جنوب مونتريال خلال فصل الشتاء
ممرّ خاص بالدراجات الهوائيّة في جنوب مونتريال خلال فصل الشتاء

ووفق علماء الأرصاد الجويّة وعلماء المناخ في نصف الكرة الشمالي، يستمرّ فصل الشتاء ثلاثة أشهر من شهر كانون الأوّل ديسمبر حتى نهاية شباط فبراير.

لكنّ الشتاء الكندي قد يطول أكثر، وتختلف مدّته وقساوته بين منطقة كنديّة وأخرى.

وتتدنّى الحرارة إلى درجات قياسيّة تتفاوت من منطقة إلى أخرى. وتمّ تسجيل أدنى حرارة عام 1947 في قرية سناغ في إقليم يوكن، وبلغت يومها 63 درجة مئويّة تحت الصفر.

ويبلغ متوسّط الحرارة  اليوميّة في كندا 5،6 درجات، إذا ما استثنينا الشتاء المعتدل في  بعض مناطق بريتيش كولومبيا وسواحل جزيرة فانكوفر.

وبعيدا عن كلّ الاعتبارات، للشتاء الكندي محبّوه الذين يستمتعون بأنواع عديدة من الرياضات الشتويّة والنشاطات الكثيرة فوق الثلج وفوق المساحات الجليديّة التي تغطّي الأنهار ومجاري المياه، ناهيك عن مهرجانات الثلج التي تحفل بها العديد من المدن في مختلف أنحاء كندا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شارك

راديو كندا الدولي و راديو كندا يحيون شهر تاريخ السود

لوك سيمار
– مدير، تعددية وعلاقات مع المواطن

فيديو ( بالفرنسية)

Vidéos
RCI • Radio Canada International

سبر للاراء حول شهر تاريخ السود

شهر تاريخ السود يحتفل به في امريكا الشمالية و المملكة المتحدة فقط. هل تعتقدون أنه يجب الاحتفال بهذا الحدث في العالم بأسره؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...