المرأة السوداء “سعيدة وفخورة” بشعرها المجعّد

يوم انطلقت “حركة الشعر الطبيعي”،  Natural hair movement في الولايات المتّحدة عام ألفين، كان الهدف منها تشجيع المرأة من أصول افريقيّة  على الحفاظ على شعرها في حالته الطبيعيّة وعلى ألاّ تكون محرجة من الشعر المجعّد، ولا تضطرّ لتمليسه مخافة التعرّض للسخرية والانتقاد.

ويتمّ تعريف هؤلاء النساء بكلمة “نابي” Nappy وهي مختصر لكلمتي Happy  التي تعني سعيدة، و Natural التي تعني طبيعي.

وانتشرت الحركة وبات مألوفا أن نرى نساء من الجاليات السوداء يخرجن بشعرهن المجعّد الكثيف والكبير الحجم دون تردّد ودون حرج.

ولم تعد المرأة السوداء بحاجة لتخصيص الوقت والمال لتمليس شعرها وتصفيفه واخفاء خصل الشعر الجعد المتقبّض والملتفّ على بعضه.

وبات الشعر المجعّد بالنسبة لها رمزا لقبول الذات ورفض كره الذات الذي نجم عن عقود طويلة من السيطرة كما أفاد تقرير أعدّه راديو كندا.

وقد عبّرت العديد من النساء لراديو كندا عن ارتياحهنّ واعتزازهنّ بشعرهنّ المجعّد الذي تعتبرنه جزءا من تراثهنّ.

“يمثّل الشعر فخري وسلطتي وقوّتي وتراثي قالت المتحدّثة الأولى وأضافت الثانية بأنّ شعرة واحدة تغيّر العالم وتجعلنا نقبل بأنفسنا كما نحن، وليس بالضرورة كما يصوّره الآخرون بأنّه جميل وعادي”.

الكنديّة من أصل هايتي جوديت دورفيل تحدّثت عن تجربتها مع الشعر المجعّد وكيف تخلّت عن تمليس شعرها فيما بعد/ Radio-Canada / Marie-Laure Josselin
الكنديّة من أصل هايتي جوديت دورفيل تحدّثت عن تجربتها مع الشعر المجعّد وكيف تخلّت عن تمليس شعرها فيما بعد/ Radio-Canada / Marie-Laure Josselin

تقول جوديت دورفيل في حديثها لراديو كندا إنّها كنديّة من أصل هايتي مولودة في مونتريال، وتضيف بأنّ الشعر الجعد صفة أبناء هايتي وشعرها مجعّد للغاية ومتقبّض وتستعرض بعض الصور من طفولتها.

“هذه الصورة عندما كنت في الحادية عشرة او الثانية عشرة من عمري وكان شعري أملس لأنّ والدتي كوته لي أي أنّها قامت بتسخين مشط من الحديد على النار وقامت بتمشيطي من جذر الشعر”: جوديت دورفيل

وتقول إنّ تمليس الشعر بهذه الطريقة ليس سهلا وكان عليها أن تبقى دون حراك لتجنّب الحروق، ولكنّها لم تكن تتأفّف لأنّها تريد أن تظهر بمظهر جميل كما قالت.

الشابّة ميا بشعرها المجعّد الطبيعي وبدت في الصورة شقيقتها و مصفّفة الشعر دانيال/Radio-Canada / Marie-Laure Josselin
الشابّة ميا بشعرها المجعّد الطبيعي وبدت في الصورة شقيقتها و مصفّفة الشعر دانيال/Radio-Canada / Marie-Laure Josselin

وقد أعطاها الشعر المالس شعورا بالارتياح لأنّها شعرت بأنّها تشبه رفيقاتها الكنديّات في المدرسة بدل أن تكون مختلفة عنهنّ.

وتغيّرت علاقتها بشعرها كما تقول عندما بلغت الثلاثين من عمرها، يوم ادركت أنّ ابنتها البالغة اثني عشر عاما على وشك الدخول في دوّامة تمليس الشعر المكلفة والمرهقة كما قالت جوديت دورفيل.

“أدركت حينها أنّه ينبغي أن أتعلّم أن أحبّ شعري وكان الوعي  بذلك فظيعا يومها، ولم أعرف لماذا كنت أقوم بذلك لأنّ شعري كان مالسا منذ أن كنت في الثالثة عشرة من عمري”: جوديت دورفيل.

وتشرح عالمة الاجتماع جولييت اسميرالدا هذه الظاهرة وتقول إنّ رفض الشعر الجعد المتقبّض متجذّر في التاريخ منذ مرحلة العبوديّة وتجارة الرقيق حيث كان السود يعملون  كخدم في مزارع المستعمرات.

“في حضارة المزارع، كان السود في خدمة أسيادهم ويعملون دون توقّف طوال النهار، ويرفض ربّ العمل اعطاءهم الوقت للاهتمام بنظافتهم الشخصيّة”: عالمة الاجتماع جولييت اسميرالدا.

وتشير اسميرالدا إلى أنّ الشعر الأملس كان القاعدة والشعر الجعد الشواذ وكان ينبغي احترام قواعد المجتمع.

” كان يتعيّن على المرأة السوداء عندما تذهب إلى العمل أو في الأماكن العامّة أن تظهر بشعر مالس تماما كالمرأة الغربيّة التي تتميّز بشعرها المالس بشكل طبيعي”: عالمة الاجتماع جولييت اسميرالدا.

وتقول عالمة الاجتماع جوليين أسميرالدا إنّ  المرأة السوداء تحرّرت من عبء تمليس شعرها ولكنّها ما زالت تهتمّ به وتحافظ عليه.

وشركات مستحضرات التجميل تنبّهت لهذا الواقع وكيّفت نفسها معه وبات لديها مستحضرات لكافّة أنواع الشعر، الأملس والمجعّد على حدّ سواء.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)

[medianet id=”8043435″ mp3=”” fichier=”AR_Reportage_1-20190214-WRA10″ description=”المرأة السوداء \”سعيدة وفخورة\” بشعرها المجعّد” titre=”AR_Reportage__1″ image=”https://www.rcinet.ca/ar/wp-content/uploads/sites/5/2019/02/cheveux-768×430.jpg” balado=”false” embed=”false” complete_show=”-1″ applicationCode=”medianet”]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

راديو كندا الدولي و راديو كندا يحيون شهر تاريخ السود

لوك سيمار
– مدير، تعددية وعلاقات مع المواطن

فيديو ( بالفرنسية)

Vidéos

سبر للاراء حول شهر تاريخ السود

شهر تاريخ السود يحتفل به في امريكا الشمالية و المملكة المتحدة فقط. هل تعتقدون أنه يجب الاحتفال بهذا الحدث في العالم بأسره؟

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
RCI • Radio Canada International