فوزHair love بالأوسكار اسفين يُدّق في خاصرة العنصرية تجاه السود

حصد فيلم “عاشق الشَعر” Hair Love للسينمائي الأميركي الأسود ماتيو شيري جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة قصير في حفل الأوسكار الأخير وحققت مشاهدات الفيلم على قناة اليوتيوب منذ نشره في شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي ارقاما قياسية إذ تخطت الـ 18 مليون مشاهدة.

في شريط فيديو قصير نشرته على تويتر، تَظهر الرسامة الكندية بيرل لو التي وضعت كل رسوم الفيلم، مجهشة بالبكاء لدى سماعها بفوز الفيلم بالأوسكار. 

وتعالج أحداث الفيلم الكرتوني القصير الذي لا تتعدى مدته الـ 7 دقائق قصة العشق والعلاقة القوية بين الأب ستيفن وابنته زوري من خلال محاولة الأب تسريح شعر ابنته المجّعد الأسود لأول مرة في حياته. واعتبر العديد بأن الفيلم يُعّد تكريما واحتفاء “بالشعر الافريقي” العلامة الفارقة عند الشعوب السمراء.

تقول الرسامة الكندية المقيمة في مدينة فانكوفر في مقاطعة بريتيش كولومبيا في الغرب الكندي: إن قصة الفيلم تشبه قصتها، هي التي ولدت لأب افريقي اسود وأم صينية عانت ما عانته بسبب شعر ابنتها الخشن الأسود.  وقد وجدت الفرصة سانحة للمشاركة في هذا الفيلم وإظهار ثقافة تعنيها كما تعني العديد من أبناء الجاليات السوداء في كندا والعالم. 

تمتدح الشابة الكندية الدينامية والايجابية التي يظهرها الفيلم عن السود والتي من شأنها أن تسقط الأحكام المسبقة بحقهم، وتأسف بيرل لو لأن الشاشة الذهبية لم تقدم أفلاما كهذه في السابق.

الأمر الذي يعني لي الكثير وهو عينه الأمر الذي أرغب في أن يدركه الناس جيدا هو حضور الآباء من ذوي البشرة السمراء في حياة بناتهن، إنها علاقة حقيقة بين الطفلة زوري ووالدها في الفيلم وهذه المعالجة رفعت الفيلم إلى مستوى العالمية فاستحق بجدارة الأوسكار.

بسخرية وهزل أحيانا وجدية وعمق أحيانا أخرى، يغوص الفيلم في معضلة الانتماء الإثني الثقافي عبر معضلة تسريح الشعر المجعد الأسود ويعرّج على غياب الأم وكذلك المرض…كل هذه الموضوعات تطرّق إليها المخرج الأميركي باتقان ومهارة مما جعله يخترق بفيلمه الكرتوني القصير ورسوماته الحقيقية قلوب أعضاء لجنة التحكيم فأعطوه أصواتهم.

تجدر الإشارة إلى أن الشاب الأميركي الأسود الذي يعيش في ولاية تكساس الأميركية دياندريه آرنولد البالغ 18 عاما كان حاضرا مع عائلته في حفل الأوسكار في كاليفورنا بدعوة من المخرج ماتيو شيري شخصيا.

وكان آرنولد هدد بالطرد من مدرسته في حال لم يعمد إلى قص شعره المجعد الأسود الطويل مما أثار نقمة واسعة من قبل العديد من السود الذين يعتبرون أن “هذا الشعر جزء من ثقافتهم”.  ويطالب السينمائي الأميركي الأسود الولايات المتحدة بالتصديق على قانون “كراون” في كافة الولايات الأميركية بعدما تم اعتماده مؤخرا في ولاية كاليفورنيا وينص القانون على منع التمييز بحق السود بسبب شعرهم أو شكل تسريحته.

مواضيع ذو صلة:

كندية توصلها رسومات الشعر المجعّد الأسود إلى الأوسكار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شارك

راديو كندا الدولي و راديو كندا يحيون شهر تاريخ السود

لوك سيمار
– مدير، تعددية وعلاقات مع المواطن

فيديو ( بالفرنسية)

Vidéos
RCI • Radio Canada International

سبر للاراء حول شهر تاريخ السود

شهر تاريخ السود يحتفل به في امريكا الشمالية و المملكة المتحدة فقط. هل تعتقدون أنه يجب الاحتفال بهذا الحدث في العالم بأسره؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...