شهر تاريخ السود بعيون شباب من الجاليات السوداء

درجت الحكومة الكنديّة منذ 20 عاما على إحياء شهر تاريخ السود  في شهر شباط فبراير من كلّ سنة.

ويشكّل الشهر مناسبة للحديث عن مساهمات أبناء الجاليات السوداء وإنجازاتهم  في المجتمع الكندي والتعريف بتاريخهم و ثقافاتهم.

ويندرج الحدث هذه السنة تحت شعار: “استيقظ وتألّق”.

الصحافيّة في راديو كندا في سسكتشوان استيل كوتي سروكا تلقي الضوء على موقف شباب الجاليات السوداء من هذا الحدث.

يقول برتران سمبسمب الطالب في جامعة ريجاينا إنّه اطّلع على شهر تاريخ السود لدى وصوله  من بلده الأم الكاميرون إلى كندا ويضيف:

عندما تتسنّى لي فرصة الابحار على موقع الحكومة الكنديّة على الانترنت، ألاحظ التركيز على إنجازات المواطنين السود ومساهماتهم في التراث الكندي وفي كندا.

وإذ يثني الطالب على إحياء شهر السود يرى أنّ الاحتفالات وحدها لا تكفي لأنّها قد تصبح أقرب إلى الفولكلور وينبغي التركيز على الأبعاد والمشاكل ويضيف متسائلا:

اليس من المهمّ أن نعيد النظر في مواقفنا وتصرّفاتنا إزاء المواطنين الكنديّين السود وما إذا كانت تلامس العنصريّة كما يقول برتران سمبا سمبا.

ويضيف أنّه يلمس الشعور إيّاه في العديد من الأوساط السوداء رغم أنّ الحديث عن العنصريّة بالغ الحساسيّة .

وحول ما إذا كان قد واجه شخصيّا مواقف تتّسم بالعنصريّة يقول الطالب برتران سمب سمب:

اقول صراحة بأنّني لا أعاني شخصيّا من هذا الوضع بشكل صريح وفاضح، بل هنالك  أحيانا حالات وإيحاءات بسيطة مثلا نراها تصدر عن هذا الشخص و ذاك عند دخول حافلة للنقل العام.

وبالعودة إلى شهر  تاريخ السود ومعانيه، يؤكّد الطالب برتران سمب سمب على أهميّة تربية الأولاد في هذا المجال وتعزيز التوعية على  ثقافة الجاليات السوداء وأصولها وتاريخها بصورة مستمرّة بدل حصرها في شهر واحد من السنة.

الطالبة الكنديّة من أصل هايتي كارلين بيتيتوم تشارك في تمارين رياضيّة في سسكتون استعدادا لدورة سسكتشوان الكبرى للدرّاجات الهوائيّة
الطالبة الكنديّة من أصل هايتي كارلين بيتيتوم تشارك في تمارين رياضيّة في سسكتون استعدادا لدورة سسكتشوان الكبرى للدرّاجات الهوائيّة © Radio-Canada

ويؤكّد على أهميّة التربية والتثقيف في التوعية على مختلف مكوّنات المجتمع الكندي القائم على التعدّديّة ليجد كلّ واحد موقعه داخل هذا المجتمع.

بدورها  تتحدّث كارلين بيتيتوم الطالبة الكنديّة من أصل هايتي في جامعة ريجاينا عن شهر تاريخ السود فتقول إنّها تشارك في العديد من النشاطات والمحاضرات والاحتفالات بهذه المناسبة البالغة الأهميّة بالنسبة لها حسب قولها وخصوصا  الحديث عن الشخصيّات التي كان لها تأثير في حياة السود.

و ترى كطالبة في السنة الأولى الجامعيّة بعض الفرق في إحياء هذا الشهر بين الجامعة والمدرسة وتضيف:

في الجامعة تشعر أنّك ملتزم شخصيّا بالحدث بعد أن كنت مرغما في المدرسة الثانويّة على متابعته. وفي الجامعة، تأخذ انت شخصيّا المبادرة وتشارك في المنتديات تقول كارلين بيتيتوم.

وتتابع فتشير إلى أنّ أهلها يخبرونها دوما عن هايتي وكيف تختلف العادات والتقاليد في وطنهم الأمّ عن كندا وتقوم بزيارة هايتي برفقتهم من وقت لآخر، علما أنّها مولودة في كندا.

وقد تعلّمت الكثير عن تاريخ هايتي والعادات والتقاليد التي كبّر عليها أهلها وحملوها معهم إلى هنا، وعن اندماجهم في المجتمع الكندي.

ويتحدّث الطالب برتران سمب سمب عن العبرة من تاريخ شهر السود فيقول:

ينبغي أن يدرك أبناء الجاليات السوداء أنّ السود ساهموا في بناء الثقافة الكنديّة وألاّ يكتفوا بتذكّر هذه الانجازات ويبقوا مكتوفي الأيدي.

وعليهم أن يتابعوا الجهود لتحسين مساهمتهم وضمان استمرارها في المجتمع الكندي.

وتقول كارلين بيتيتوم من جهتها إنّها ترغب أن يُدرك الناس أنّ الزمن تغيّر  وتضيف:

ينبغي الاطّلاع على تاريخ السود الذي هو جزء من التراث الكندي ومن المهمّ أن نعرف من نحن وفي أي اتّجاه نسير.

(راديو كندا الدولي/ راديو كندا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شارك

راديو كندا الدولي و راديو كندا يحيون شهر تاريخ السود

لوك سيمار
– مدير، تعددية وعلاقات مع المواطن

فيديو ( بالفرنسية)

Vidéos
RCI • Radio Canada International

سبر للاراء حول شهر تاريخ السود

شهر تاريخ السود يحتفل به في امريكا الشمالية و المملكة المتحدة فقط. هل تعتقدون أنه يجب الاحتفال بهذا الحدث في العالم بأسره؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...